بدء العد العكسي لفتح باب الترشيح... الصوت التفضيلي هل هو نقطة قوة للنسبية؟

1 شباط 2018 | 17:04

المصدر: "النهار"

انتخابات (تعبيرية).

قبل اربعة أيام من فتح باب الترشيح رسميا، لا بد من ان يدخل البلد في حمّى المعارك الانتخابية، وفي تفسير قانون الانتخاب الجديد ورسم التحالفات الاولية. لكن يبدو ان "المعارك" في لبنان تتخذ اشكالا اخرى، لزيادة شعبية من هنا وفرض شبكة تحالفات من هناك. 

وسط هذه المعمعة، سلكت مسألة قانون الانتخاب اتجاها آخر، وضاعت البوصلة الانتخابية في منازلة بين طرفين. قبل ايام من انطلاق الانتخابات رسميا، ثمة كثر لا يزالون ضائعين بين صوت تفضيلي واعتماد النسبية والتصويت للوائح. ولعلّ من المفيد الاضاءة على الصوت التفضيلي: اين نقاط قوته ونقاط ضعفه، وأي تأثير له على نتائج الانتخابات؟  يوجز رئيس "مركز بيروت للابحاث والمعلومات" عبده سعد المعادلة كالآتي: "من دون صوت تفضيلي لا نستطيع اعتماد النسبية".
ويقول لـ"النهار" انه "في كل البلدان المتقدمة، ثمة لوائح تتنافس، وتكون الاحزاب عادة هي من ترتب المرشحين، لأن لا طوائف ولا مناطق ولا ملل، انما في لبنان القصة مغايرة تماما".
يعود سعد الى السابق ليذكر انه كان من الاوائل الذين طالبوا باعتماد الصوت التفضيلي، وكان ممن اوجدوا الآلية التي من خلالها يمكن اعتماد النسبية في لبنان. تلك الآلية تُختصر بالصوت التفضيلي، وفق سعد، الذي طالب في عام 1996 بتوظيف الصوت التفضيلي في توزيع المقاعد. مرت الاعوام، وبقي قانون الستين هو "الازلي – الابدي".
انتخابات (تعبيرية).الصوت – المخرج  اليوم، تبدّلت الوقائع وبات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard