اغتصبها زوجها السابق وقتلها والأب شريك في الجريمة!

30 كانون الثاني 2018 | 11:28

المصدر: "ميرور"

  • المصدر: "ميرور"

بعدما ساعد الأب المجرم على التعرّض لشرف ابنته وقتلها، توفي في المستشفى لأسباب لم يعلن عنها بعد، وفق ما ذكر موقع "ميرور" البريطاني. 

تعرّضت سامية شاهد (28 سنة) من برادفور في غرب يوركشاير إلى الاغتصاب والخنق من زوجها السابق، وهو ابن عمها محمد شاكيل، أثناء زيارتها لأقاربها في بنجاب في باكستان، عام 2016.

ويذكر أنّ والدها شودري محمد شاهد (52 سنة) ساعد المجرم على اغتصاب ابنته. وينتظر محمد المحاكمة بسبب قتلها أمّا الأب فأفرج عنه بكفالة، لكنّه توفي في مستشفى لاهور.

بعد مقتلها، زعم أنّ سامية توفيت بسبب نوبة قلبية، لكنّ فحوص ما بعد الوفاة كشفت أنّها خنقت. وكانت سامية قد أجبرت على الزواج من ابن عمها المجرم بناء على طلب عائلتها، لكنّ الزواج سرعان ما انتهى. وأكّدت أنّها انفصلت سرّاً عن ابن عمها وتزوجت زوجها الثاني سيد مختار كازام عام 2014، وانتقل الزوجان إلى دبي.

ويدعي كازام أنّ زوجته اغتصبت وقتلت من زوجها السابق، وبمساعدة والدها لأنّ العائلة لم تكن موافقة على زواجهما. وقال:"كنت خائفاً جداً حين أوصلتها إلى مطار باكستان لزيارة أقاربها".

وبحسب التقديرات، تقتل حوالى ألف امرأة في باكستان كل عام، لانتهاكهن الأعراف المحافظة حول الحب والزواج السلوك العام.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard