الصحة الإنجابية لمضيفات الطيران... هل خطر الإجهاض دائم؟

29 كانون الثاني 2018 | 15:28

المصدر: "النهار"

تعاني الطواقم الجوية للطائرات من مخاطر صحية عدة تهدد سلامتهم وصحتهم، لذلك يخضعون إلى فحوص طبية دورية لحمايتهم من تلك المخاطر الصحية والتقليل من تأثير وضعهم الطبي على عملهم. هناك العديد من العوامل التي تؤثر على الصحة الإنجابية سواء للرجل أم المرأة حيث تؤثر وتتأثر بالمهنة الوظيفية وبيئة العمل. فالعمل كطيار أو مضيف جوي قد يؤثر في الصحة الإنجابية بسبب بعض المخاطر الصحية المرتبطة بمهنة الطيران.

ما هي الصحة الإنجابية؟

عرفت منظمة الصحة العالمية الصحة الإنجابية على أنها الوصول إلى حالة من اكتمال السلامة البدنية والنفسية والعقلية والاجتماعية في الأمور ذات العلاقة بوظائف الجهاز التناسلي وعملياته وليس فقط الخلو من الأمراض والإعاقة، وهي تعد جزءاً أساسياً من الصحة العامة حيث تعكس المستوى الصحي للرجل والمرأة في سن الإنجاب.

العوامل المهنية المؤثرة في صحة مضيفات الطيران الإنجابية

1- الإشعاع المؤين: وهو نوع من الطاقة تُطلقه ذرات معينة في شكل موجات أو جسيمات كهرومغناطيسية، ولها مصادر عديدة طبيعية وصناعية. في بيئة الطيران يكون مصدرها الأشعة الكونية والتي تأتي من الفضاء وتصطدم بالطبقات العليا لغلاف الأرض الجوي، الغلاف الجوي يحمي إلى حد ما منها، وعند ازدياد الإرتفاع في الجو يزداد تأثير الأشعة الكونية على الإنسان. التعرض للإشعاعات المؤينة في بيئة العمل يمكن أن يزيد من وجود مشاكل في الصحة الإنجابية. تشير دراسة طبية قام بها المعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية ومقره واشطن، أن تعرض مضيفات الطيران إلى (0,1 مليغراي) أو أكثر من الإشعاع المؤين في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل قد تكون مرتبطة بزيادة خطر الإجهاض لدى مضيفات الطيران.

2- اضطرابات الساعة البيولوجية: بسبب المناوبات الليلية والعمل عبر مناطق زمنية مختلفة حيث يؤدي العمل خلال ساعات النوم الطبيعية إلى اضطراب الساعة البيولوجية التي تنظم الدورة الشهرية للمرأة وهرمونات الحمل. تشير دراسة طبية قام بها المعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية بأن العمل خلال ساعات النوم الطبيعية لمدة 15 ساعة وأكثر خلال الأشهر الثلاث الأولى من الحمل يرتبط بزيادة نسبة مخاطر حدوث الإجهاض في مضيفات الطيران الحوامل.

3- متطلبات العمل الجسدية: كالوقوف لفترات طويلة ورفع الأحمال الثقيلة وانحناء الخصر حيث إن الممارسات تلك يمكن أن تزيد من فرض الإصابة باضطرابات الدورة الشهرية أو الإجهاض أو الولادة المبكرة بالنسبة لمضيفات الطيران أثناء الحمل. حيث وجدت دراسة طبية أن ارتفاع متطلبات الوظيفة الجسدية كالوقوف والمشي أكثر من 8 ساعات يومياً أو الانحناء من الخصر أكثر من 25 مرة في اليوم كان مرتبطاً بزيادة خطر الإجهاض.

كيف يمكن تحسين الصحة الإنجابية لمضيفات الطيران؟

1- يجب على مضيفات الطيران أثناء فترة الحمل محاولة الحد من متطلبات العمل الجسدية كالوقوف لفترات طويلة وحمل الأوزان الثقيلة والانحناء من الخصر.

2- التقليل من التعرض للإشعاع المؤين من خلال تقليل ساعة الطيران على الرحلات الطويلة أو الرحلات ذات الارتفاعات العالية أو تحليق التي تحلق فوق المناطق القطبية للأرض.

3- التقليل من وقت العمل على الرحلات الجوية من طريق العمل على رحلات قصيرة بالقرب من مكان الإقامة.

4- التزام عادات النوم الصحية للتقليل من تأثير اضطرابات الساعة البيولوجية.

اقرأ ايضاً: طب الفضاء: سر نجاح الرحلات البشرية إلى الفضاء الخارجي



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard