مصر غارقة في "خناقاتها" الانتخابية... وعين السيسي على أفريقيا

28 كانون الثاني 2018 | 14:41

المصدر: "النهار"

السيسي في أثيوبيا.

فيما تستأثر الانتخابات-الرئاسية والترشيحات المثيرة للجدل وما يرافقها من تهديدات، بالحيز الأكبر من النقاشات العامة في #مصر، هذه الأيام، ثمة حدث سياسي يعد الأهم في قارة افريقيا لم يستقطب اهتماماً كبيراً. فهذه القارة التي يعيش المصريون في الجزء الشمالي الشرقي منها، ظلت لأكثر من ثلاثة عقود خارج خريطة اهتماماتهم، أو أنها تظهر على حافتها بالكاد من حين إلى آخر مع منافسات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، أو عند الحديث عن أزمة سد النهضة الإثيوبي التي خرجت فجأة من الدوائر السياسية والبحثية، إلى ساحة النقاش العام، بعدما بات السد واقعا يهدد شريان الحياة الرئيسي بمصر (نهر النيل)، وبالتالي عامل ضغط على الحكومة المصرية.

وعلى الرغم من أن أخبار انطلاق القمة الأفريقية الثلاثين في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اليوم الأحد، تتصدر الصفحات الأولى بالصحف المصرية، حيث يحضرها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إلى جانب 54 زعيما وقائداً افريقياً، إلا أن هذا لم يغير المساحة التي تحتلها القارة في خارطة اهتمامات المواطن المصري، الذي لم يدرك بعد التغيرات التي شهدتها السياسة الخارجية لبلده بعدما أعاد السيسي تشكيلها من جديد في أعقاب توليه السلطة في حزيران من العام 2014. فقد باتت افريقيا تحتل نحو 30% من الاهتمامات الخارجية للقاهرة، فمنها نبع نهر النيل قبل 4 ملايين عام، وبها تكمن الفرص والثروات التي يمكن أن تنعش الاقتصاد المصري، وتخرجه من أزمته المزمنة.تحركات مدروسة
وقالت مصادر أكاديمية وسياسية لـ"النهار" أن الرئيس السيسي طلب بعد وصوله إلى الحكم بوقت قصير، تكوين مجموعة تضم كوادر مؤهلة لوضع إستراتيجية متكاملة تحدد الجوانب السياسية، والاقتصادية، والثقافية، والاجتماعية، والمائية، وغيرها من الأمور والمجالات التي يجب أن تركز عليها القاهرة، كي تتمكن من العودة مجددا إلى القارة التي طال تجاهلها.
وقالت المصادر إن الإستراتيجية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard