جديد العنف الأسري في لبنان... حمّى السكين على النار وأطفأه في جسم زوجته!

25 كانون الثاني 2018 | 15:28

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

تحمية سكّين (تعبيرية).

هو الخبر اليومي للمجتمع اللبناني، جريمة تلو الأخرى نفيق عليها. جرائم تتسابق في ما بينها لنيل جائزة أيها الأفظع، كأن المجرم يتفنن بأسلوب التعذيب. فبعد إطلاق النار في رأس النبع وجريمة مجدل سلم وغيرها العشرات التي حصلت خلال الأسابيع الأخيرة، جاء دور الشابة سارة ح. والتي نقلت الى مستشفى رفيق الحريري الحكومي وحالتها مستقرة وقد تلقت العلاج بعد تعرضها لطعنة سكين من زوجها م.ن. 

وفي التفاصيل، فإن اشكالاً وقع بين الزوج وسارة، تطور الى تلاسن قبل أن يقدم م. ن. على احماء السكين واطفائه في جسد زوجته. ووفق ما اشارت المحامية في جميعة "كفى" ليلى عواضة، فإن الزوج نقل زوجته الى عدد من المستشفيات قبل أن يصل الى مستشفى رفيق الحريري للتلقى العلاج وحالتها مستقرة.

واشارت مصادر من داخل المستشفى الى أن السيدة سارة رفضت تقديم شكوى على زوجها في بداية الأمر ورفضت اثارة القضية اعلامياً، فالخوف ما زال يتملكها بعد نجاتها من الموت، وعائلتها جلّ همها في الوقت الحالي سلامة ابنتها.

وفي منشور نقلته جمعية "كفى" أشار الى أن السيدة تقدمت بشكوى لدى النيابة العامة والجمعية ستتابع الملف مع المختصين.

يشار الى أن تحركاً سينظم نهار السبت عند الساعة 12 ظهراً في ساحة النجمة أمام مجلس النواب للمطالبة بإحالة مشروع تعديل القانون ٢٩٣ (العنف الأسري) من أجل زيادة الحماية وتفعيلها وتشديد العقوبات على جرائم قتل النساء، ولمطالبة القضاء بالاسراع في محاكمة قتلة النساء.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard