بالصور- النفايات من البحر الى الشاطئ في عكار أيضا!

23 كانون الثاني 2018 | 17:12

المصدر: ميشال حلاق- النهار

  • المصدر: ميشال حلاق- النهار

حملت امواج البحر حملات اكواما من النفايات الى شاطئ عكار من دون التمكن من تحديد مصدرها حتى الآن، وعلى امتداد هذا الشاطئ من العبدة وحتى العريضة ما زالت الامواج تتلاعب بهذه النفايات لتقذفها وتلفظها الى البر، الامر الذي يهدد بمكب نفايات كبير، جهد ابناء المنطقة طويلا مع البلديات وهيئات المجتمع المدني الى رفع النفايات عنه وحمايته".

ولفتت الوكالة الوطنية للاعلام الى "فوضى المكبات العشوائية السائدة في غير منطقة لبنانية وعكار ضمنها ولا سيما على ضفاف الانهر والاودية القريبة باعتبار ان سيول الامطار ستتكفل بالتخلص منها وحملها الى البحر".


وازاء ذلك، فان كل السلطات المحلية والبلديات تحديدا كل ضمن نطاقها الجغرافي والادارات الرسمية المعنية بمراقبة هذا الامر، باتت تقع عليها مسؤولية رفع هذه المكبات التي تشكل خطرا بيئيا على الصحة العامة بالاساس وعلى المياه السطحية والجوفية. كما انها باتت تلوث مياه البحر على شاطئ لا يزال الانظف والاجمل والاقل تلوثا بين مختلف الشواطئ اللبنانية ولا يجوز الاساءة اليه.

وقال رئيس مجلس البيئة في القبيات الدكتور انطوان ضاهر الذي عاين ما هو حاصل على الشاطئ: "ها هي عكار تنال حصتها من النفايات التي تهيم في البحر الأبيض "المتوسخ"، تتناقلها الأمواج. إنها لوصمة عار تاريخية ألا نستطيع، نحن اللبنانيين، أن نستنبط حلاً لموضوع معالجة النفايات التي تحولت عندنا إلى معضلة وطنية، في حين أنه لو بدأنا بالفرز والتدوير والتخمير منذ عامين، عندما وقعت الواقعة، لما كنا وصلنا إلى هذا الواقع المعيب. هل للمسؤولين أن يأخذوا اليوم قبل الغد، قرار الزامية الفرز في المنزل وعلى صعيد البلديات، لنفايات اليوم، على أن يصار إلى إيجاد حل للنفايات القديمة؟ لو عملت الحكومة هكذا منذ عام ونصف عام أو منذ عام وحتى منذ نصف عام، لكان الوضع أسلم بكثير".


وطالب الجهات المعنية ب"التعاطي بجدية بازاء هذه الازمة الحاصلة التي من شأنها تلويث كل الشواطئ اللبنانية وضرورة اتخاذ الاجراءات السريعة الكفيلة رفع هذه النفايات من على شاطئ عكار أسوة بما حصل في غير منطقة كي لا تتفاقم المشكلة ويصعب تاليا ايجاد حل لها".


ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard