جهات حزبية تحاول افشال ثورة رامي عليق؟

9 تشرين الأول 2013 | 02:19

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

علمت "النهار" أن حراس بلدية بيروت وعناصر من القوى الأمنية حضروا إلى ساحة الشهداء، وسط بيروت حيث الموقع الذي ستقام فيه "ثورة 10 تشرين الأول" التي يقودها رامي عليق، وطالبوا بإزالة كل أشكال التحضيرات من خيم ومسرح ومكبرات صوت وأعلام لبنانية، إلا أن عليق رفض ذلك، وقال لـ"النهار": "لدينا كل الرخص القانونية، التي سبق وقدمناها للجهات المعنية من وزارة الداخلية والبلديات ومحافظة بيروت وبلدية العاصمة من أجل التحرك وتحضيراته، ولا يوجد أي سبب قانوني لازالة ما قمنا به".

ويضيف عليق: "علمت من أحد الأصدقاء أن هناك قراراً من جهات حزبية بوقف كل التحضيرات وافشال ثورة 10 تشرين الأول، مهما كلف الأمر، حتى لو وصل الأمر إلى اطلاق النار، ورفضنا ذلك، وراح أحدهم يستوضح من محافظة بيروت عن سبب وقف التحضيرات، فلم يستقبله المحافظ، ورغم ذلك أصرينا على البقاء وأبقينا على كل التحضيرات كما هي، وبعد اتصالات مكثفة ونقاشات مع العناصر في الموقع،  اتصل أحد الضباط في قوى الأمن الداخلي واعتذر عما حصل، معيدا السبب إلى سوء في التنسيق". ويتخوف عليق من "دخول مجموعة مندسة في تحرك الخميس، من أجل احداث بعض الاشكالات مع القوى الأمنية بهدف عرقلة التحرك وافشاله".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard