كاسترو عبدالله: للاعتصام الخميس للمطالبة بتصحيح أجور القطاع الخاص

23 كانون الثاني 2018 | 16:33

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

رئيس الاتحاد الوطني للنقابات كاسترو عبدالله - ("رويترز")

قال رئيس الاتحاد الوطني للنقابات كاسترو عبدالله خلال مؤتمر صحافي في مركز الاتحاد: "نجتمع اليوم بهدف الإعلان عن مواقف الاتحاد الوطني وتحركاته ليس فقط رداً على الاستهتار المتمادي للحكومة اللبنانية بالمصالح الحيوية لجميع المواطنين وفي مقدمتهم العاملات والعمال. بل بسبب استمرار السلطة بكل أطرافها ومكوناتها في نهج تقاسم المغانم وتوزيعها على الازلام والمحاسيب، بل ولتوافقها التام على ضرب الحريات العامة بمختلف أشكالها في ظل تعزيز التعبئة الطائفية والمذهبية والمناطقية"، موضحاً أنّ "الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان وفي ظل ارتفاع الأصوات المحقة من أجل تصحيح الحد الأدنى للأجور إلى 1200000 ل. ل. وعلى كافة الشطور في القطاع الخاص، يعتقد أن الحكومة إذا ما كانت جدية هي أمام فرصة حقيقية لوضع سياسة وطنية للأجور تضمن الأجر العادل واللائق للجميع وتساوي بين العاملين في مختلف القطاعات ممن يؤدون نفس العمل ويملكون نفس المهارات وذلك بحسب معايير العمل الدولية. وفي هذا المجال نطلب من الهيئات المسؤولة وخاصة وزارة العمل المباشرة فورا الى دعوة لجنة المؤشر وضمان دعوة القوى النقابية من العاملين في القطاع العام ومن الاتحادات النقابية المستقلة وليس الاكتفاء فقط بحضور الاتحاد العمالي العام الذي لا يمثل كافة العمال". 

وأكد داعياً للاعتصام الخميس للمطالبة بتصحيح أجور القطاع الخاص: "ما جرى ويجري مع عمال ومياومي كهرباء لبنان وغيرهم من الناجحين في مجلس الخدمة المدنية إلا مثال صارخ آخر يؤكد مدى الاستهتار بحياة العمال وعائلاتهم ومستقبلهم ومصالحهم. وفي الوقت عينه نرى السلطة تقر سياسات تزيد من أرباح المصارف التي ينجز لها هندسات مالية خاصة، ويتم فرض الضرائب على العمال والموظفين ويتم إعفاء رؤوس الأموال وكبار الأثرياء - ممن اغتنوا بسبب صفقات مشبوهة واحتكارات محمية- من الضرائب لعدم تحميلهم المسؤولياتهم الاجتماعية".

اقرأ أيضاً: الأسمر: بدء معركة تصحيح الأجور في القطاع الخاص

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard