ملف تفجيري طرابلس: الموقوف جلس مع الضابط السوري ويمتنع عن الاجابة

13 كانون الثاني 2018 | 14:59

المصدر: "النهار"

جلسة عجيبة غريبة أمام المجلس العدلي في ملف تفجيري مسجدي التقوى والسلام في طرابلس امتنع فيها الموقوف المسؤول الاعلامي في حركة التوحيد الاسلامي الشيخ احمد غريب عن الاجابة عن اسئلة محامي الادعاء الشخصي، فيما اجاب عن كل اسئلة محاميي الدفاع.

المتهم غريب الموقوف منذ ايلول 2013 إستكمل استجوابه امام المجلس العدلي برئاسة القاضي جان فهد وعضوية المستشارين القضاة جوزف سماحة وتريز علاوي وجان مارك عويس وناهدة خداج في حضور ممثل النيابة العامة لدى المجلس القاضي عماد قبلان. واحضر الموقوف الثاني في هذه القضية يوسف عبد الرحمن دياب المتهم بالاشتراك في احد التفجيرين، واخبر المجلس ان المحامي معن الاسعد اعتزل الوكالة وسيعين وكيلاً جديداً. ولم يمانع السير بالدعوى. وحضر متهمون مخلون واظناء بينهم الشيخ هاشم منقاره. وسجل محامي الادعاء الشخصي محمد مراد موقفا بطلب استجواب المتهم غريب في غياب منقاره لانارة المجلس والاضاءة على جوانب من الملف، الامر الذي عارضه وكيل الاخير المحامي حسين موسى لانه ينتقص من حقوق موكله ويخالف مبدأ الوجاهية. ورفض المجلس طلب الادعاء الشخصي معتبرا انه بدون جدوى لانه بامكان الظنين الاطلاع على محضر الجلسة العلنية بعد انتهائها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard