بلدية جدايل: التعاطي اللانسانيّ مع الكلاب لم يكن يوماً من شيمنا

13 كانون الثاني 2018 | 11:04

رداً على الموضوع الذي نشرته "النهار" بعنوان "مشهد مستفزّ وسلوك غير مبرّر... قتل كلب بسلاح حربيّ أمام بلديّة جدّايل"، في تاريخ 10 كانون الثاني 2018، أسفت بلديّة جدّايل الى "أسلوب الايحاء والتلميح لها بمقتل الكلب المذكور، خصوصاً من خلال اتّهام أحد أعضائها بذلك"، مؤكدة ""أنّها برئيسها وجميع أعضائها تعرف واجباتها وتتحمّل مسؤوليّاتها وهي تتعاون مع المحقّقين لمعرفة من قتل الكلب".

وشددت على أن "التعاطي اللانسانيّ مع الكلاب لم يكن يوماً من شيمها وأنّها لا يمكن أن تعرف الدوافع التي قتل الكلب لأجلها"، موضحة أنّ "الكلب لم يوجد مقتولا امام مبنى البلديّة انّما في حديقة منزل خاصّة مقفلة قريبة من البلديّة". وتمنت لو تم الأخذ بالرأي الرسمي للبلديّة في الموضوع.

رد "النهار":

لم توجه "النهار" في موضوعها الاتهام لبلدية جدايل، ولم تتبن الشكوك التي ذكرها إيلي كنعان قريب صاحب الكلب، كما أن معد الموضوع حاول مراراً التواصل مع البلدية، واتصل أكثر من مرة لكن لم يرد عليه أحد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard