باسيل مثّل عون في تدشين محطة التحويل في الأشرفية: يعملون للعرقلة... وأبي خليل: مستمرون

12 كانون الثاني 2018 | 20:15

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

من التدشين.

قال وزير الطاقة والمياه #سيزار_أبي_خليل خلال تدشين محطة التحويل الرئيسية للكهرباء في الأشرفية: "ندشن اليوم مشروعا من مشارع خطة الطوارىء التي أقرها مجلس الوزراء التي تمت بموجب برنامج. هذه الخطة ضمت عدة معامل انتاج كهرباء على الارض وكيلومترات من خطوط النقل والتوزيع، وتم تنفيذ معملين من هذه الخطة بالذوق والجية تعطينا 3 ساعات كهرباء اضافية، ويبقى معمل دير عمار الذي سيعطي 6 ساعات، لا يزال معرقلا وعليه مشاكل ولا زلنا نعمل عليه لتحسين التغذية".

أضاف: "الكل يتذكر بأننا دشنا محطة تحويل رئيسية في البحصاص، واليوم ندشن هذه المحطة في بيروت، على أن ندشن قريبا محطة الضاحية الجنوبية، وقريبا محطة مارينا في الضاحية الشمالية".

ولفت الى أن "هذه المشاريع خططت لها وزارة الطاقة بالتعاون مع استشاريين دوليين بمهنية وشفافية عالية وعملت بإدارة المناقصات التي لم يكن يعرف بها الكثيرون فأعدنا بريقها لإدارة الدولة".

وقال: "وزارة الطاقة هي نفسها التي نفذت مناقصة انتاج الكهرباء من الرياح، والبواخر تلقينا التهاني عليها، ومناقصة البترول التي وضعها البعض ضمن انجازاتهم في الحكومة الحالية. ان المناقصة التي يطلقون النار عليها اليوم قد أخذت المسار القانوني والاداري نفسه".

وأكد "الاستمرار بالشفافية ذاتها في النفط والكهرباء والمياه"، وقال: "نهار الاثنين نحن على موعد مع لجنة وزارية تريد ان تبحث انتاج الكهرباء للسير نحو حل كل مشاكل الكهرباء". 

باسيل

من جهته، قال وزير الخارجية جبران #باسيل: "شرفني فخامة الرئيس بتمثيله في مناسبة عنوانها الانجاز الذي صنعتموه أنتم في وزارة الطاقة وشركة كهرباء لبنان وشركة ماتليك. وهي مناسبة اخرى حيث فريق ينجز أنتم تمثلونه، وفريق يغلق طرقات ويعيق مناقصات واشغال الوزارة. أنتم تعملون لتأمين الكهرباء وهم يعملون للعرقلة".

أضاف: "يسرنا تدشين محطة كهرباء انما نسأل لماذا لا كهرباء حتى اليوم. ان حاجة الكهرباء متزايدة ومتى توقفنا يعني تراجعنا في ظل تزايد الحاجات. لذلك، نحن في سباق دائم مع الوقت، فإما نتقدم ونسبق وإما تكون العتمة أكبر. انهم لا يسمحون بالعمل اكثر انما المطلوب عمل أقل واقتصاد خاسر ومواطنون خاسرون، فلو سمحوا للذين يعملون بالقيام بعملهم لخف العجز ونشط الاقتصاد وحصل المواطن على حاجته من الكهرباء ولم تتكبد الخزينة مليارات الدولارات سنويا. لذلك، العجز يزداد والكارثة تكبر، والذين يعملون مستمرون في عملهم والمعرقلون مستمرون في عملهم".

وتابع: "التدشين اليوم، يعطينا دفعا اكثر من اجل تحقيق النجاح لكل لبنان، لا لمنطقة معينة، فالاعلام لا يصور الانجازات بقدر ما يصور التخريب والتعطيل. ولكن النتيجة هي التي تهم الناس، ونحن مستمرون في عملنا لتحقيق مزيد من الانجازات. كما أننا أمام تجربة لبنانية بالكامل، فشكرا لإيمانكم بهذا البلد والعطاء فيه، انكم تقدمون مثالا عن صناعة متطورة وناجحة. حين تتوافر للصناعة اللبنانية الفرص تنجح وتتقدم، وهذه الشركة التي تمد شركة كهرباء فرنسا بإنتاجها، تستطيع ان تعطي للبنان لتعزيز اقتصاده".

وختم: "مشاكلنا لا تحل الا بالاصرار والعمل، والدولة تريد اناسا يعملون من اجل التقدم، لذا علينا توفير الفرصة لمن يتمتعون بالكفاءة والمعرفة والنظافة والقدرة على الانتاج، فدعوا هذه الفئة من اللبنانيين تعمل دون تعطيل. وهنا يمكننا التمييز بين المشاغبين والاوادم، ويجب دعم العاملين ومحاسبة الفاشلين والمشاغبين لان المساواة بين الناجح والفاشل تمنع لبنان من التقدم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard