عودة فرض الخوات على أهالي بعلبك... 10 قذائف فوق منزل خالد و"على الأحزاب لعب دورها الحقيقي"

12 كانون الثاني 2018 | 18:59

المصدر: بعلبك - "النهار"

  • المصدر: بعلبك - "النهار"

القذيفة.

بات من المؤكد أن مدينة #بعلبك على بداية طريق عودة فرض الخوات على الأهالي، خصوصاً التجار منهم. فحادثة ابن المدينة خالد الدبس ليل أمس أكبر برهان على ذلك، حيث فوجئ بأكثر من 10 قذائف تسقط فوق منزله ووابل من العيارات النارية في محلة دورس، حيث اخترقت معظم نوافذ المنزل مستقرة في معظم جدران وأثاث المنزل. وحالت العناية الإلهية دون وقوع إصابات في الأرواح، فاقتصرت الأضرار على الماديات. 

وفود مستنكرة أمّت منزل الدبس، رافضين منطق السلاح المتفلت الذي بات يستعمل في وجه الأهالي. بدوره أكد الدبس انه لا يعرف هوية مطلقي النار على منزله، ولم يسبق أن طلبوا منه شيئاً أو هدد من قبلهم، وأن الأمر كان بقصد فرض خوة عليه وليس أكثر من ذلك. 

وأكد أنه تحت القانون ولن يكون له مرجعية سوى الدولة التي لجأ اليها متمنياً منها متابعة الموضوع بجدية لتوقيف الفاعلين الذين أساؤوا إلى المدينة قبل الإساءة إليه شخصياً وإلى عائلته ويتسببون بشللها، كما أن الاساءة تطال العشائر أيضا، "فالعشائرية هي قيم وأخلاق ونخوة وكرم، غير أن البعض يحاول جعلها عصابات تعتدي على الضعيف، وكأن هناك من يريد أن تدخل العائلات في خلافات مع بعضها لزيادة مأساة المنطقة". 

وختم لافتاً إلى انه يهيب بالأحزاب السياسية والنافذة لعب دورها الحقيقي في حماية هذه المنطقة وحمايتنا والانتصار فعلاً للآدمي، ونعتبر أن معظم المستفيدين من العفو العام الذي يسعون إليه هم من أمثال من اعتدى على منزلي". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard