أيهما أخطر... سلاح كاسر للتوازن مع "حزب الله" أم امبراطورية ايرانية في المنطقة؟

10 كانون الثاني 2018 | 19:08

المصدر: "النهار"

ليست #اسرائيل مرتاحة للوضع في #سوريا، لا للخريطة الجديدة التي ارتسمت العام الماضي ولا للنفوذ الايراني المتزايد على حدودها. وصارت هواجسها أكثر وضوحاً في الضربات المتكررة التي توجهها الى أهداف محددة في سوريا، بعد سلسلة انتقادات لها في الداخل.



 تثير وتيرة الضربات الاسرائيلية لسوريا وأهدافها العسكرية المفترضة، تساؤلات عدة عن دلالات هذا التحول في سياسة الدولة العبرية، وتبعاته المحتملة مع المكاسب التي يحققها النظام مدعوماً من ايران وروسيا في مناطق عدة. فبعد ساعات من اتهام سوريا الدولة العبرية بثلاث غارات على منشأة عسكرية في شمال شرق دمشق الثلثاء، أبلغ رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الى سفراء دول حلف شمال الاطلسي أن بلاده ملتزمة تماماً منع ايران من اقامة قاعدة عسكرية في سوريا، في تصريحات اكتسبت دلالات اضافية.
 وقال إن ايران خطيرة لأنها "تحاول اقامة امبراطورية، امبراطورية برية من طهران الى طرطوس على المتوسط، مطوِّقة الشرق الاوسط من الجنوب ايضاً عبر اليمن، وبالتالي غزو المنطقة". وأضاف: "نحن ملتزمون تماماً منع ايران من انشاء قاعدة كهذه، قاعدة عسكرية في سوريا، ونحن ندعم أقوالنا بافعال".

وكانت الحكومة الاسرائيلية واجهت في الاسابيع الاخيرة انتقادات داخلية بكونها تتكلم أكثر مما تفعل، إذ تهدد الايرانيين و"حزب الله" بصوت عالِ، في الوقت الذي كان الايرانيون وحزب الله يحققون تقدماً كبيراً داخل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard