مدخل في الحياة السياسية السورية: من تأسيس الكيان إلى الثورة لشمس الدين الكيلاني

10 كانون الثاني 2018 | 15:38

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الغلاف.

يبحث كتاب شمس الدين الكيلاني "مدخل في الحياة السياسية السورية؛ من تأسيس الكيان إلى الثورة" الصادر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في إشكاليتين:1 - الاندماج أو التفكك الوطني في حياة السوريين، 2- الحياة الدستورية ومدى نفوذها في التاريخ السوري، بطريقة تجعل منها أرضية صالحة للبناء عليها. 

وتحاول هذه الدراسة استرجاع ذاكرة السوريين بحياتهم وتقاليدهم الديموقراطية التي تؤهلهم لعبور الطريق إلى الديموقراطية والعودة – من جهة ثانية - إلى المعالم التاريخية البارزة، التي تعبر عن رسوخ رابطتهم الوطنية في السراء والضراء.

واستعانت الدراسة بالمنهجية التاريخية والتاريخ المقارن وبمنهجيات التاريخ الراهن في القسم الاخير منها، المتعلق بمجريات الثورة السورية التي اندلعت في عام 2011، وبالحياة السياسية التي نهضت بدلالتها، من خلال الحفر في موشور الحوليات السورية منذ تأسيس الكيان السوري الحديث حتى عام 2014، أي إلى الاعوام العصيبة للشعب الثوري والثورة السورية التي حملت الأمل والوعد ورافقها الألم. وقُسّم البحث على أساس زمني، يتعلق كل قسم بمحطة تاريخية مرت فيها الحياة السورية، وتُسترشد عبرها سيرة الاندماج الوطني السوري ومحطات بناء التجربة الدستورية، تشريع ومؤسسات، والتعرف تالياً إلى الإرث الوطني والديموقراطي قبل ان تجثم سلطة الدكتاتور على سوريا الوطن والحياة الاجتماعية.

وأتى هذا الترتيب على شكل متوالية زمنية لاثني عشر مقطعاً تاريخياً أو فصولاً، يحاول أن يُظهر موشور الحياة السياسية السورية في تحولاته وتعرجاته، بعدما مُهّد له بمقدمة عن أغراض البحث وإشكالياته.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard