رالي دكار: مشاكل للعطية... القاسمي يتقدّم ولوب يفوز بمرحلة دراماتيكية

10 كانون الثاني 2018 | 09:27

من الرالي

لم يكن اليوم الرابع من رالي دكار عادياً، فحمل معه مفاجآت كبيرة ومن العيار الثقيل في أكثر من فئة، مع انسحاب المتصدر في فئة الدراجات النارية البريطاني سام ساندرلاند، وفي السيارات تعرض الفائز بالمرحلة السابقة القطري ناصر العطية وزميله في فريق تويوتا "غازو ريسينغ" الجنوب أفريقي جينيال دو فيلييه لعدد من المشاكل، حالهما حال المتصدر السابق سائق بيجو الفرنسي سيريل ديبريه، في حين لم يبقَ أي سائق من فريق "أكس رايد" من دون مشاكل. 

وبعد أن رسمت المراحل الثلاث الأولى صورة المنافسة وحملت في خفاياها الكثير من الأحداث، أتت المرحلة الرابعة سان خوان دي ماركونا (444 كلم، منها 330 كلم مرحلة خاصة و114 كبل مرحلة وصل) لتشكل أحد أصعب التحديات في رالي دكار مع أكثر من 100 كلم في الكثبان الرملية مختلفة الأشكال والأحجام.

وتم تأخير انطلاق المرحلة بثلاثين دقيقة بسبب كثافة الضباب في سان خوان دي ماركونا، وانطلقت السيارات فيها كل 4 سيارات دفعة واحدة.

وبالتالي ضمت المجموعة الأولى أسرع 4 سائقين في مرحلة الاثنين، وانطلق الفرنسي سيباستيان لوب (بيجو 3008 دي كيه آر ماكسي) ضمن المجموعة الثانية بما أنه سجّل خامس أسرع توقيت في المرحلة السابقة.

وأظهر لوب سرعة عالية منذ بداية المرحلة، حيث تفوّق على زميله في الفريق ستيفان بيترهانسل بـ27 ثانية عند نقطة المرور الأولى مع تأخر العطية وديبريه عنه بأكثر من دقيقة حينها.

وتوسع الفارق بين ثنائي الصدارة في الكيلومترات التالية ليصل إلى 1:17 دقيقة عند نقطة المرور الخامسة و3 دقائق عن ديبريه و5 د عن العطية.

لكن المتصدر السابق وصاحب المركز الثاني قبل انطلاق هذه المرحلة ديبريه تعرض لضربة موجعة مع توقفه بعد 180 كلم من بداية المرحلة، بسبب انكسار جهاز التعليق في سيارته البيجو 3008 "دي كيه آر ماكسي"، ولم يتمكن هو وملاحه دافيد كاستيرا من إصلاح العطل، وبالتالي كان عليهما انتظار المساعدة التقنية، لتتبخر آماله لتحقيق فوزه الأول ضمن فئة السيارات في رالي دكار بعد 5 ألقاب أحرزها في الدراجات.

وبعد دقائق معدودة من توقف ديبريه، توقفت سيارة العطية عند نقطة الـ 204 كلم، قبل أن يستكمل طريقه لكن بسرعة أبطأ، كما توقفت سيارة زميله في الفريق الجنوب أفريقي جينيال دو فيلييه لبعض الوقت ووصل الاثنان إلى نقطة المرور الثالثة متأخرين بـ 33 و26 دقيقة عن الصدارة تباعاً.

واستمر كابوس ثنائي تويوتا بتوقفهما مجدداً عند نقطة الـ 226 كلم، بينما كان ثلاثي بيجو يحلّق في الصدارة نحو خط النهاية.

وفي الكيلومترات الأخيرة تبادل بيترهانسل ولوب الصدارة، لكن الغلبة كانت لمصلحة الأخير وبفارق 1:35 د عن زميله الإسباني كارلوس ساينز، فيما جاء بيترهانسل ثالثاً متأخراً عن لوب بثلاث دقائق.

وبهذا الفوز يقلّص لوب الفارق عن بيترهانسل في المعركة على صدارة الترتيب العام إلى 6:55 دقائق، بينما قلّص ساينز الفارق أيضاً عن بيتيرهانسل إلى 13 دقيقة.

من جهته، تمكن العطية من مواصلة مشواره حتى خط النهاية رغم أنه اضطر لتوقف إطار مثقوب في مناسبتين، لكنه عبره متخلفاً عن لوب بـ 54:21 دقيقة وبالتالي تراجع إلى المركز الرابع في الترتيب العام، ويتأخر بنحو الساعة عن المتصدر.

الإماراتي الشيخ خالد القاسمي استمر بشق طريقه في الترتيب بخطى ثابتة، وسجّل سادس أسرع توقيت في المرحلة الرابعة ليتقدم ثلاثة مراكز في الترتيب العام ويحتل حالياً المركز السابع متوسطاً الإيطالي أوجنيو آموس (خامس في المرحلة) ودو فيلييه، الذي تعرض لثلاثة انثقابات في هذه المرحلة وتراجع 3 مراكز.

أما السعودي يزيد الراجحي، فتمكن من تحقيق تاسع أسرع توقيت في المرحلة الرابعة على متن سيارته الـ "ميني جون كوبر ووركس باغي"، لكنه يحتل المركز 33 في الترتيب العام بعد حادث التصادم بينه وزميله في الفريق بوريس غارافوليك في المرحلة الثانية.

ولم يبقَ أي سائق من فريق "أكس-رايد" سالماً من المتاعب، مع انقلاب سيارة الأرجنتيني أورلاندو تيرانوفا قبل بلوغ نقطة المرور الرابعة، إلا أنه واصل مشواره وأنهى المرحلة متأخراً بثلاث ساعات عن لوب.

المرحلة الرابعة شهدت انسحاب 57 في المئة من السيارات التي انطلقت فيها، حيث وصلت إلى خط النهاية 43 سيارة من أصل 75 أخذت شارة الانطلاق.

ولم تقتصر مفاجآت المرحلة على السيارات فقط، بل امتدت إلى فئة الدراجات مع انسحاب حامل اللقب البريطاني سام ساندرلاند بسبب آلام في الظهر، بينما ردّت ياماها الاعتبار في هذه المرحلة، بعد تأخرها في المرحلة السابقة مع تحقيق الفرنسي أدريان فان بيفيرين فوزه الثاني في دكار بأداء مميز منه، وتفوّق بـ 5 دقائق على مواطنه كزافييه دي سولتريه (ياماها)، بينما احتل ماتياس فالكنير (كيه تي أم) وبابلو كونتانيا (هاسكفارنا) المركزين الثالث والرابع في المرحلة توالياً.

وبانسحاب ساندرلاند، بات فان بيفيرين يتصدر الفئة بفارق دقيقتين عن كونتانيا، إلا أن المعركة لا تزال مفتوحة على كل الاحتمالات في هذه الفئة بما أن فارق 10 دقائق فقط يفصل بين أصحاب المراكز العشرة الأولى.

وضمن منافسات الكوادز، كسر الروسي سيرغي كارياكين سيطرة التشيلي إيغناسيو كاسالي على مراحل الرالي، محرزاً فوزه الأول وبفارق 43 ثانية بينهما، لكن كاسالي لا يزال مرتاحاً في صدارة الفئة بأكثر من 25 دقيقة.

مفاجأ أخرى حملتها هذه المرحلة في فئة سيارات الباغي خفيفة الوزن (SxS)، مع خسارة المتصدر السابق خوان كارلوس أوربي (كان آم) ساعتين ونصف عن الفائز بالمرحلة الفرنسي باتريك غاراسوت (بولاريس)، وتقدم الأخير إلى صدارة الفئة بفارق ساعة و40 دقيقة عن أوربي ثانياً.

أخيراً، نصل إلى فئة الشاحنات التي واصل الروسي إدوارد نيكولاييف سيطرته على المنافسة فيها للمرحلة الثالثة على التوالي. وتفوّق سائق شاحنة الكاماز على الأرجنتيني فريديريكو فيلاغرا (إيفيكو) بـ 28 دقيقة وحلّ التشيكي مارتين كولومي (تاترا) بالمركز الثالث للمرحلة.

المرحلة التالية (الخامسة: سان خوان دي ماركونا – آريكيبا) هي الأخيرة التي تُقام بكاملها في أراضي بيرو، قبل أن يدخل المنافسون الأراضي البوليفية في اليوم السادس.  

وسيجتاز يوم الأربعاء سائقو السيارات والشاحنات مرحلة بطول 934 كبم منها 268 مرحلة خاصة و666 كلم مرحلة وصل، مقابل مرحلة بطول 774 كلم للدراجات والكوادز، منها 266 كلم مرحلة خاصة و508 كلم مرحلة وصل.

ميسي وفابريغاس وجوزيف عطية والمئات يوجهون رسالة إلى هذا الطفل اللبناني



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard