حلقت شعرها لتقدّمه لجمعية خيرية... فأنزلت المدرسة بها عقاباً

8 كانون الثاني 2018 | 11:12

المصدر: "مترو"

  • المصدر: "مترو"

فصلت طالبة من المدرسة بعدما كسرت قواعدها وحلقت شعرها لتقدّمه لجمعية خيرية. وكان لنيام بالدوين (14 سنة) شعر طويل أشقر، قرّرت أن تقدّمه لجمعية "Little Princess Trust" الخيرية، التي تصنع الباروكات لمرضى السرطان، وفق ما ذكر موقع "مترو" البريطاني.  

وبدلاً من مدحها وتشجيعها، قام المعلمون في أكاديمية "مونتس باي" في مدينة بينزانس البريطانية بفصلها لأنّ قصّة شعرها لا تتناسب مع القانون والزي المدرسيين.

وذكرت والدتها، أنيكا (32 سنة): "عوقبت ابنتي بطريقة غير عادلة. هي فتاة واعية وتهتم بالآخرين. دهشت حين أخبرتني أنّها تريد أن تحلق شعرها لتقدّمه هدية في عيد الميلاد. وأعتقد أنّ هذا القرار هو الأكثر شجاعة منها، لأنّ في سنّها، تهتم الفتيات عادة بمظهرهن وشعرهن. لذا فالخطوة التي اتخذتها جريئة جداً، ونحن فخورون بها". وأضافت: "أشعر بالحزن لأنّ المدرسة أحبطتها ولم تشجعها على قرارها، على الرغم من اعتراف الجميع بأنّها فتاة مهذبة وذكية".

من جهتها علّقت المعلمة سارة ديفي على الأمر: "المدرسة تصرّ على القوانين التي تنص عليها، والجميع يعلم أنّه حتى الصبيان لا يحق لهم قص شعرهم أقلّ من الدرجة الثانية. القانون واضح. وقد نشرت هذه السياسة منذ سنوات عديدة في في القوانين المدرسية، والطلاب جميعهم يعرفون عواقب تخطي هذه القوانين". وأكملت:"تعجّبت بأنّ والدي نيام لم يخبرا المدرسة قبل أن تقدم ابنتهما على هذه الخطوة. كنّا سنقترح شيئاً بديلاً تساعد فيه نيام هذه الجمعية، وذلك لكي تتجنّب العقاب، والآن قد نقترح على نيام وضع وشاح على رأسها حتى ينمو شعرها من جديد".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard