اللبنانيون بين الغضب من انقطاع الكهرباء والسخرية من قصة ابريق الزيت

7 كانون الثاني 2018 | 15:31

المصدر: "مواقع التواصل الاجتماعي"

  • المصدر: "مواقع التواصل الاجتماعي"

الظلمات.

الكهرباء مقطوعة واللبنانيون حائرون، هل يشعرون بالغضب لهذا الواقع المرفوض أم يسخرون من قصة ابريق الزيت التي لم تعد جديدة وصادمة.

بدأت القصة مع إعلان نقابة عمال ومستخدمي مؤسسة #كهرباء_لبنان إضرابها في 18 كانون الأول 2017، وحتى اليوم الحلّ غائب والتحرّكات مستمرة.

هذه القضية أشعلت المواقف اللبنانية على مواقع التواصل الاجتماعي، وراوحت التعليقات ما بين مُدينة من جهة وساخرة من جهة أخرى.


وعمل بعض رواد مواقع التواصل على مقارنة الوضع في لبنان بوضع بلدان أخرى.

وأسف بعضهم على الوضع العام والفساد المستشري.

وهبّ عدد من المغرّدين للدفاع عن المياومين ومطالبتهم بحقوقهم.

حتى إنّ الإعلاميين والصحافيين كان لهم دور كبير بالتعبير عن أسفهم للوضع الراهن.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard