كوريا الشمالية ستشارك في أولمبياد بيونغ تشانغ

6 كانون الثاني 2018 | 13:44

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

أعلن ممثل #كوريا_الشمالية لدى اللجنة الاولمبية الدولية تشانغ اونغ ان بلاده ستشارك "على الارجح" في دورة الالعاب الاولمبية الشتوية في #كوريا_الجنوبية الشهر المقبل، وفق ما أفادت وكالة "كيودو" اليابانية للانباء.

وذكرت الوكالة ان أونغ أعطى هذا التصريح المقتضب للصحافيين خلال تواجده في مطار بيجينغ الدولي.

وذكرت "كيودو" ان تشانغ توقف في بيجينغ في طريقه على الأرجح إلى سويسرا، حيث مقر اللجنة الأولمبية.

ونقلت عن مصادر، لم تذكر هويتها، أن الرحلة قد تكون تهدف إلى عقد اجتماع مع اللجنة لمناقشة إمكانية مشاركة بيونغ يانغ في دورة الألعاب الأولمبية، التي تنظم في بيونغ تشانغ.

وكان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أعلن، الاثنين الماضي، استعداد بلاده لإرسال وفد الى جارتها الجنوبية، للمشاركة في الألعاب الأولمبية.

وقال كيم في رسالته الى الشعب الكوري الشمالي لمناسبة العام الجديد: "امل بصدق ان يقام أولمبياد بيونغ تشانغ الشتوي بشكل ناجح".

وأضاف: "نحن مستعدون لاتخاذ الخطوات المطلوبة، بما فيها إرسال وفدنا. لهذا الغرض، على سلطات الشمال والجنوب ان تلتقي في المستقبل القريب".

ورداً على هذا الموقف، الذي "رحب به" القصر الرئاسي الكوري الجنوبي، عرضت سيول، الثلثاء الماضي، على بيونغ يانغ إجراء مفاوضات على مستوى رفيع في التاسع من كانون الثاني الجاري.

وقال وزير إعادة التوحيد الكوري الجنوبي شو ميونغ غيون خلال مؤتمر صحافي: "نأمل أن يتمكن الجنوب والشمال من الجلوس وجها لوجه لبحث مشاركة وفد كوريا الشمالية في ألعاب بيونغ تشانغ، فضلا عن مسائل أخرى ذات اهتمام متبادل من أجل تحسين العلاقات بين الكوريتين".

كما رحب لي هي-بيوم، رئيس اللجنة الكورية الجنوبية المنظمة للألعاب، بدعوة كيم جونغ أون، وقال: "نحن نرحب باقتراح الشمال عن استعداده للانخراط في مباحثات من أجل المشاركة في الألعاب الأولمبية".

وتصاعد التوتر في شبه الجزيرة بشكل كبير في الأشهر الأخيرة، مع مواصلة كوريا الشمالية برنامجيها النووي والبالستي وتبادل التهديدات بين كيم جونغ اون والرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وأعرب رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن عن امله في ان تساعد الالعاب الاولمبية في تخفيف التوتر، واقترح لهذه الغاية تأجيل المناورات العسكرية السنوية لقوات بلاده مع الولايات المتحدة.

وتبدأ هذه المناورات العسكرية في العادة في نهاية شباط أو بداية آذار، وتؤدي في كل مرة إلى ارتفاع التوتر، وترى بيونغ يانغ في هذه المناورات استعدادات لغزو مستقبلي لأراضيها.

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard