كيف سيتعامل ترامب مع الحركة الاحتجاجية الايرانية؟

5 كانون الثاني 2018 | 10:39

المصدر: "النهار"

  • هشام ملحم
  • المصدر: "النهار"
التظاهرات الاحتجاجية التي عمت إيران في الأيام الاخيرة لم تفاجئ النظام الإيراني فحسب، بل فاجأت أيضاً إدارة الرئيس ترامب والأوساط الأكاديمية المختصة بالشؤون الايرانية، وفرضت على الجميع خيارات صعبة، كما وفرت للولايات المتحدة – اذا تصرفت بحكمة – أول فرصة حقيقية، وإن كانت ايضاً محفوفة بالمخاطر للتأثير على سير الاحداث في هذه الدولة المحورية في الشرق الاوسط. وبعدما تبين في اليوم الثاني والثالث للتظاهرات الاحتجاجية، انها سوف تستمر، وأن مطالب المتظاهرين تتخطى المطالب الاقتصادية لتشمل التغيير السياسي بما في ذلك التشكيك بجوهر وشرعية الجمهورية الاسلامية، سارع المسؤولون الأميركيون لدراسة خياراتهم العملية للتعامل مع ظاهرة سياسية تتغير معالمها مع مرور كل يوم.(الصورة عن "أ.ف.ب") التحدي الأولي الذي تواجهه إدارة ترامب هو كيفية الموازنة بين الرسائل العلنية المؤيدة لحقوق المتظاهرين ومطالبهم ورسائل التحذير للنظام الإيراني لكي لا يقمع التظاهرات بالقوة من جهة، وأي إجراءات عملية يمكن ان تتخذها واشنطن في هذا السياق لا تؤدي في النهاية الى مساعدة السلطات الايرانية عن غير قصد في تشويه مطالب المتظاهرين أو تسهيل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard