نصرالله أطلق في إطلالته الاخيرة "كلمات سر جديدة" للخصوم والحلفاء على السواء

4 كانون الثاني 2018 | 15:07

المصدر: "النهار"

في قراءة اوّلية للمتخصصين في خطاب الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله واطلالته المدروسة، انه نجح في ظهوره الاخير الذي تعمّد ان يكون حواريا ممتدا، للمرة الاولى منذ اكثر من عامين (آخر اطلالة من هذا النوع كانت مع مذيعة عربية أمضت في تلفزيون "المنار" بعض الوقت ثم غادرت)، في رسم صورة جلية الى حد كبير لاحتمالات المستقبل القريب من وجهة نظر محور المقاومة والممانعة، الذي هو بمثابة الواسطة من عقده. وعليه، فان السيد نصرالله قدّم في الضمن اجابات عن تساؤلات وشبهات عميقة تسري منذ فترة بعيدة في وجدان القاعدة العريضة لهذا المحور، وتحديدا بعد انجازات نوعية كبرى عُدّت حاسمة في الساحة العراقية، كانت مشفوعة بانجازات لا يستهان بنتائجها الاستراتيجية ولكنها تفتقد عنصر الحسم ورفع راية الانتصار في الساحة السورية، وهي انجازات دفعت اثمانها المجموعات المقاتلة المنضوية تحت لواء المحور إياه ابتداء او لاحقا، تعدت مدى السنوات السبع الماضية الـ150 ألف قتيل (بحسب تقديرات غير نهائية لدى قيادة هذا المحور) بينهم طبعا عناصر من الجيش السوري وما يعرف بـ "المجموعات الرديفة" المقاتلة معه.
لذا، عندما ركز نصرالله...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"قطعة حرية" معرض جماعي لـ 47 مبدعاً تجسّد رسالة "الدفاع عن الحرية ولبنان"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard