معلومات جنرال إسرائيلي: "إيران تنفق مئات ملايين الدولارات على حلفائها"

2 كانون الثاني 2018 | 16:46

المصدر: رويترز

  • المصدر: رويترز

قال اللفتنانت جنرال #غادي_أيزنكوت، #قائد_القوات_المسلحة_الإسرائيلية، إن إيران تنفق مئات ملايين الدولارات سنويا على مساعدة حلفاء لها يقاتلون في الشرق الأوسط، مشيرا الى ان هذا الانفاق يزداد على ما يبدو.

وتزامنت تصريحات أيزنكوت مع مسيرات مستمرة منذ نحو أسبوع في الشوارع الإيرانية، تركزت في بادئ الأمر على الصعوبات الاقتصادية. لكنها تحولت احتجاجات سياسية صريحة. غير أنه لم يعلق في شكل مباشر على هذه الاضطرابات.

واتهم إيران بالعمل على تشكيل "هلال شيعي" لنشر نفوذها، ويمتد عبر العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين وقطاع غزة. وقال في كلمة ألقاها في جامعة هرتزليا: "انظروا فقط إلى حجم الاستثمار الإيراني، من أجل تحقيق الهيمنة الإقليمية. ستجدون أنه يصل إلى منح "حزب الله" بين 700 ألف دولار ومليار دولار كل سنة". واضاف: "في الأشهر الأخيرة، تنامى كذلك الاستثمار في الساحة الفلسطينية بدافع رغبة في بسط النفوذ، بزيادة في التمويل (السنوي) في قطاع غزة لحركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" إلى 100 مليون دولار". 

وإيران منخرطة بقوة في الصراعات الدائرة في سوريا والعراق. وتدعم الحوثيين في حرب اليمن، في إطار معركة على النفوذ مع السعودية. لكن العديد من الإيرانيين يعترضون على التدخلات الخارجية، ويريدون من زعمائهم توفير فرص عمل في الداخل، حيث بلغ معدل البطالة بين فئة الشباب 29 بالمئة العام الماضي.

ولم يورد أيزنكوت مصادر البيانات التي ذكرها عن الإنفاق الإيراني. وعادة ما تستند مثل هذه التصريحات إلى تقديرات أجهزة المخابرات الإسرائيلية.

وقد أفادت تقديرات مسؤولي دفاع إسرائيليين، في منتصف 2017، أن إيران تنفق 800 مليون دولار سنويا على "حزب الله"، و70 مليون دولار على حركة المقاومة الإسلامية ("حماس") التي تسيطر على قطاع غزة، وكذلك على حركة "الجهاد الإسلامي". 

 الشهر الماضي، اعترف الفصيلان الفلسطينيان بمساندة إيران، مما يشير إلى أن طهران تعيد توجيه جهودها الإقليمية مع اقتراب حسم الحرب في سوريا لصالح الرئيس بشار الأسد المدعوم من إيران.

وقالت "الجهاد الإسلامي" إن الجنرال الإيراني البارز قاسم سليماني تحدث مع قيادتها من أجل تأكيد دعم إيران "للمقاومة الفلسطينية". وقالت "حماس" إنها تلقت تعهدا من الرئيس الإيراني حسن روحاني بأن طهران لن تدخر جهدا في دعم الشعب الفلسطيني.

ومنذ أن أغضب الرئيس الاميركي دونالد ترامب الفلسطينيين بإعلانه الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في 6  كانون الأول 2017، تنطلق صواريخ وقذائف "مورتر" كل ليلة تقريبا من غزة في اتجاه إسرائيل التي ترد بضربات جوية.

وتقول إسرائيل إن "حماس" تتحمل المسؤولية الكاملة، رغم أن فصائل إسلامية منافسة هي التي أطلق الصواريخ، وتتهم إيران بتسليح هذه الفصائل أيضا.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان اليوم إن تجنب التصعيد في غزة يسير في شكل جيد، في اشارة الى التورط الإيراني المزعوم. واضاف في حديث الى إذاعة راديو الجيش الإسرائيلي: "من مصلحة إسرائيل أن ينصب الاهتمام العالمي على إيران، وليس على شن حملة شاملة في غزة تصرف الانتباه عن إيران". 

من جهته، افاد أيزنكوت إن إيران أنفقت أيضا، منذ العام 2012، "مليارات الدولارات" في سوريا. وقال إن لدى طهران حاليا نحو ألفي مستشار عسكري في سوريا، منتشرين إلى جانب 10 آلاف مقاتل شيعي أجنبي، و8 آلاف مقاتل من "حزب الله". ولفت الى أن إيران تنفق "مئات ملايين" أخرى على حلفاء في العراق واليمن.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard