خليجي 23: العراق - الإمارات وعمان - البحرين في نصف النهائي

1 كانون الثاني 2018 | 14:08

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

"أ ف ب"

تشهد بطولة #كأس_الخليج "خليجي 23" المقامة في #الكويت، مواجهة عراقية - إماراتية صعبة، في الدور نصف النهائي، يوم غد الثلثاء، بينما تأمل سلطنة عمان في مواصلة مفاجآتها، عندما تلتقي البحرين في نصف النهائي الثاني.

ويبحث المنتخب العراقي عن لقبه الأول في البطولة منذ ثلاثة عقود، عندما أحرزه للمرة الثالثة والأخيرة في السعودية عام 1988، الا انه سيصطدم في استاد جابر الدولي بالعاصمة الكويتية، بالمنتخب الاماراتي صاحب الخبرة، والباحث عن لقبه الثالث.

وسيكون نصف النهائي استعادة لنهائي "خليجي 21" في البحرين عام 2013، والذي فاز فيه المنتخب الاماراتي 2-1 في الوقت الاضافي، وكان هذا النهائي الوحيد لمنتخب "أسود الرافدين" منذ اعتماد نظام المجموعتين في البطولة، في "خليجي 17" عام 2004 في الدوحة.

وقال مدرب المنتخب العراقي باسم قاسم ان "مباراة الإمارات في نصف النهائي ستكون صعبة على الجانبين، إلا إن ما يبعث على الاطمئنان تصاعد مستوى وأداء المنتخب من مباراة لأخرى".

وأضاف: "أكملنا تحضيراتنا الخاصة لهذه المواجهة مع المنتخب الإماراتي"، معتبراً ان الأخير هو "من المنتخبات المنظمة والقوية ويمتلك مزيجاً من روحية الشباب والخبرة المؤثرة ويضم أسماء مؤثرة".

ويعوّل العراق على وجوه شابة قدمت أداء جيداً في الدور الأول، يتقدمها صانع الألعاب حسين علي، الذي اختير أفضل لاعب في المباريات الثلاث للمنتخب العراقي في المجموعة الثانية.

وتصدر العراق مجموعته برصيد 7 نقاط، هو الأعلى بين المنتخبات الثمانية المشاركة، حيث فاز المنتخب "الأخضر" على قطر (حاملة اللقب) 2-1، واليمن 3-0، وتعادل افتتاحا مع البحرين 1-1.

في المقابل، تخوض الامارات نصف النهائي للمرة السادسة في تاريخها والثالثة توالياً، وتضم تشكيلتها لاعبين محترفين أبرزهم أفضل لاعب في آسيا سابقا عمر عبد الرحمن.

ويأمل المنتخب الاماراتي المتوج في 2007 و2013، في استعادة بريقه في هذه النسخة، لا سيما الهجومي والتهديفي، والعبور للنهائي.

وحلت الامارات ثانية في المجموعة الاولى خلف سلطنة عمان، برصيد 5 نقاط من تعادلين سلبيين مع السعودية والكويت المضيفة، وفوز بهدف يتيم على حساب عمان، أتى من ركلة جزاء.

واعتبر مدرب "الأبيض" ألبرتو زاكيروني ان "قلة المعدل التهديفي، تعود إلى عدم جاهزية اللاعبين على النحو المطلوب، لا سيما عمر عبد الرحمن، وأحمد خليل، وإسماعيل الحمادي، العائدين من إصابات قوية، حيث يحتاجون إلى المزيد من الوقت لاستعادة مستواهم".

الا ان المدرب الايطالي يعول في المقابل على عدم تلقي مرماه أي هدف في الدور الأول، وهو عامل مطمئن في مواجهة العراق، الذي قدم أفضل أداء هجومي في البطولة مع 6 أهداف.

وفي نصف النهائي الثاني، يتطلع المنتخب البحريني الى بلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى، وذلك عندما يلاقي عمان في استاد جابر.

ولم يكن المنتخبان من المرشحين لبلوغ هذه المرحلة، الا ان المنتخب العماني فاجأ المتابعين بتصدره المجموعة الأولى برصيد 6 نقاط من فوزين على الكويت والسعودية، مقابل هزيمة أمام الامارات.

أما "الأحمر" البحريني، فحل ثانياً في مجموعته خلف العراق، ولم يتلق أي هزيمة (فاز على اليمن وتعادل مع قطر والعراق).

وأفاد المنتخبان العماني والبحريني من البطولة لاختبار صفوفهما، التي تخضع لعملية تجديد قوامها عناصر شابة تتسم بالأداء السريع.

وبدا العماني من أكثر منتخبات البطولة تنظيما وثباتا، وحتى انه قدم أداء جيدا وأفضل من منافسه في الخسارة الوحيدة أمام الامارات.

ويتأهل الفائزان الثلثاء الى المباراة النهائية المقررة الجمعة المقبل.

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard