2017 عام فجر الجرود والانتصار على الإرهاب

29 كانون الأول 2017 | 18:30

المصدر: "النهار"

  • فرج عبجي
  • المصدر: "النهار"

العام 2017 نجمة ذهبية على جبين كل فرد من المؤسسة العسكرية،ـ الاحياء والشهداء. الجيش اللبناني اثبت مرة جديدة انه متى حصل على الضوء الاخضر يصبح قادراً على اقتلاع الارهاب من جذوره. وهذا ما حصل في السنة 2017 حين حرر جرود عرسال والقاع من الإرهابيين الذين استباحوا الارض وقتلوا خيرة عناصر الجيش. 

والقيادة الحكيمة لقائد الجيش العماد #جوزف_عون تمكنت من تحييد المؤسسة عن السياسة، وهي المؤسسة التي تمثل وحدة اللبنانيين قولاً وفعلاً، واستطاعت  أن تثبت من خلال عملية #فجر_الجرود للمجتمع الدولي انها قادرة على ان تكون شريكاً اساسياً في الحرب على الارهاب باللحم الحي، وانها لا تحتاج الا إلى سلاح متطور يمكنها من تنفيذ مهماتها بحفظ الامن وضرب اي ارهاب او مواجهة اعتداء اسرائيلي على اراضيها.  في جردة للمهمات والنجاحات التي حققها الجيش، نجد ان المؤسسة حققت انجازات كبرى في الداخل وعلى الحدود خصوصا بعد تسلم العماد عون قيادة الجيش في 9 - 3 – 2017.
اعتقال عشرات الإرهابيين
بداية الإنجازات كانت مع اعتقال حسن حسين الحجيري لتأليفه خلية امنية تابعة لتنظيم داعش داخل بلدة عرسال. وفي الشهر نفسه، تمكنت مخابرات الجيش في 22- 1 - 2017 من اعتقال انتحاري الكوستا عمر العاصي قبل دقائق من تفجير نفسه في منطقة الحمرا.في 3 – 5 – 2017 اعتقل الجيش عمر حميد الملقب بالتوملي والمتهم بالمشاركة في قتل الرائد بيار مشعلاني والرقيب الاول ابراهيم زهرمان. وفي 30 من الشهر نفسه أوقف الجيش صادق حسين زهرمان لتورطه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard