عبارات أشعلت مواقع التواصل في 2017... سياسيون تفوّقوا على أنفسهم

29 كانون الأول 2017 | 19:27

المصدر: "النهار"

  • ندى أيوب
  • المصدر: "النهار"

حسّ التهكم، الإنتقاد والمراوغة عبر السخرية السياسية، تنتشر في دائرة الناشطين اللبنانيين، على #مواقع_التواصل الإجتماعي. ينشط المئآت على "فايسبوك" و"تويتر" يتنتقدون تصرفات السلطة. بعض السياسيين يرفعون بتصريحاتهم وتيرة "الضخ الشعبي" في "السوشيل ميديا" ومع كل تصريح لأحدهم، تشتعل المواقع، وفي طليعتهم، رئيس الحكومة سعد #الحريري ووزير الخارجية جبران #باسيل اللذين تصدرت تصريحاتهما الصفحات الافتراضية الساخرة في العام 2017.

سعد الحريري

لم يكن الشاب السعودي معن برغوث يعلم بأنّ أغنيته "هلا بالخميس" ستلاقي شهرة واسعة وسيرددها رئيس الحريري الذي أثار الجدل يوم الأربعاء 1 تشرين الثاني عندما ردّد الأغنية أثناء التقاطه صورة سيلفي مع المضيفات خلال افتتاح معهد الطيران في ادارةالـ"MEA" حيث قام الحريري بسؤالهم "بكرا شو" ليردوا عليه بالقول "بكرا الخميس وهلا بالخميس".

#سعد_الحريري و #هلا_بالخميس @saadhariri

A post shared by Annahar (@annaharnews) on

أثار هذا الفيديو ضجة بين منتقد للحريري وبين مدافع عنه.


وفي مقابلة تلفزيونية أجراها الحريري مع الاعلامية بولا يعقوبيان، أوضح أن الهدف من استقالته احداث "صدمة ايجابية" للبنانيين لتتوالى التعليقات التي سيطر عليها حس الفكاهة.

غرّد لاحقاً: "يا جماعة أنا بألف خير وإن شاء الله أنا راجع هل يومين خلينا نروق، وعائلتي قاعدة ببلدها المملكة العربية السعودية مملكة الخير". وتحرّكت مخيلة الناشطين وتوزّعت تحليلاتهم، وأبرزها كان اختيار عيّنة عشوائية من الأحرف، يشكل مجموعها عبارة "ساعدوني" (help me).

ويذكر أن الحريري استقال "بشكل مفاجئ"، في فيديو مسجّل من الرياض، لتنتشر أخبار بعدها عن وضعه ضمن إقامة جبرية في منزله هناك، ومنعه من العودة إلى لبنان.

واستمر الحريري بكونه "الشغل الشاغل" لرواد مواقع التواصل، ففي كلمة له من قصر بعبدا قال إنه عرض استقالته على رئيس الجمهورية ميشال عون، وقد تمنى عليه الأخير التريث في تقديمها.

وكانت عبارة "بق البحصة" آخر ما علّق عليه الناشطون، وهي عبارة استخدمها الحريري في 11 كانون الأول لدى استقباله في "بيت الوسط" حشداً كبيراً من منسقية بيروت في "تيار المستقبل".

جبران باسيل

قليلةٌ هي تصريحات باسيل التي لا تلقي رواجا في العالم الافتراضي، فأسلوب وزير الخارجية يجذب الناشطين ويثير مخيلتهم. ومن أكثر تغريداته انتشارا كانت عندما كتب باسيل على صفحته على "تويتر": "أحد السفراء سألني عن قانون الإنتخاب فابتسمت ولم أجب ففهم ان الامر شأن داخلي لا يحق لأحد التدخل فيه".


وفي 28 أيار تغنى باسيل بانفتاحه على الطوائف الأخرى وذلك في كلمة ألقاها في بلدة شعث أثناء افتتاح مكتب للتيار الوطني الحر، مؤكدا أنّهم كتيار وطني حر سوف يكونون التيار الشيعي الثالث. لتنطلق بعدها موجة جديدة من "النهفات اللبنانية" الساخرة

باسيل يثير حفيظة الناشطين مجددا، فبعد نشره تغريدة قال فيها "كل أجنبي قابع على ارضنا من غير ارادتنا هو محتل من اي جهة أتى"، وألحقها بتغريدة جاء فيها "عنصريون بلبنانيّتنا، مشرقيّون بتكويننا، عالميّون بانتشارنا". وهكذا علق الناشطون

ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي وانتشار وسائل الاتصال الحديثة، في نشر روح الفكاهة والنكات عند العديد من الناس في وسط مجتمعنا بشكل ملحوظ، منهم من خرج عن أهمية الموضوع أو الحدث ليجعله موضوعا ساخرا ومحشوا بانتقاد الآخرين لكن باستخدام النكتة. ومع كثرة الضغوط والذي يحصل من حولنا وسخونة بعض القضايا المهمة، نجد أن النكتة منحت الناس باباً للتنفيس عن الضغوط والأزمات التي يعيشونها.

ميشال سليمان 

أثارت تغريدة لرئيس الجمهورية السابق ميشال #سليمان عبر حسابه على "تويتر" سخرية الناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي. سليمان الذي كتب جملة لم يستطع المغرّدون فهمها "الحقيقة تحررنا، ولكن عندما لا تكون هذه الحقيقة حرّة، الحرية نفسها لا تكون حقيقة"، تلقى سيلاً من الردود الساخرة، والتي تطالبه بايضاح المعنى.


ستريدا جعجع 

ظهرت النائبة ستريدا جعجع في مقطع فيديو خلال لقائها وفداً من عائلة آل طوق في بشري حيث قالت: "نحن تربينا في عائلة ممنوع على الشاب ان يحكي مع فتاة وأول ما تعرفت على الحكيم (سمير جعجع) ودخل الى منزلنا قال لي والدي "هيدا الشب ما فيه منو لأنه بشرّاوي اصيل ونزل "دعوسلي" على الزغرتاوية تحت". كادت "زلة لسان" ستريدا أن تشعل البلاد وتزيد من توتر العلاقة بين "القوات اللبنانية" وتيار "المردة"، ونهالت بعدها التعليقات بين مدافع عن ستريدا ومنتقد لها والبعض طالبها بالاعتذار من أهالي زغرتا.

مواضع التواصل اصبحت الناقل الحرفي لنبض الناس، وآرائهم وأصواتهم، في إطار السخرية اللبنانية المستمرة من الوضع السياسي والشائعات والتهديدات المرافقة له. الأمر الذي دفع عدداً من رموز السلطة إلى تهديد الناشطين وتحذيرهم من مغبة الإستمرار بالسخرية والتطاول لما قد يعرضهم ذلك لمساءلة يشرعها القانون والدستور اللبناني. وهذا ما حصل بالفعل مع عدد من الناشطين.

فارس سعيد

للأمين العام السابق لفريق الرابع عشر من آذار فارس سعيد حصة ايضا، فقد نشر سعيد تغريدة على حسابه الخاص عبر "تويتر" أثارت جدلاً واسعاً، اوحى للبعض انه كلام ناب، وهذا ما كتبه سعيد: "رهان البعض على حسن سلوك ح#زب الله من اجل انجاح #التسوية‬ مثل أكل السُمّ من باب التجربة او تأجيل عمل اليوم للغد او حفظ الأسرار لدى الثرثارين".


نبيه بري

ردّ رئيس مجلس النواب نبيه بري على موقف رئيس الجمهورية ميشال عون من دورة ضباط 1994 وفي معرض رده على دعوة عون له للذهاب الى القضاء قال بري: "عندما تصبح وزارة العدلية غير منتمية أذهب.الضعيف يذهب الى القضاء". فلم يسلم بدوره من التعليقات المنتقدة.




الخوف من العقاب، لا يردع الناشطين بل يدفعهم لممارسة المزيد من الإستهزاء المتراكم من واقعهم، فيتبادلون النكات على سبيل “عندما يتصل بي مكتب المكافحة، أطلق حملة إفتراضية للمطالبة بالإفراج عني، وأجلب لي الحلويات إلى المخفر". هذه الصورة راسخة في ذهن الناشطين اللبنانيين، لأسباب عدة، أبرزها إقدام المحكمة العسكرية على إستدعاء العديد من الناشطين على خلفية تدوينات او تغريدات، وكان اخر ضحايا مكتب المكافحة، الناشط أحمد أمهز الذي أوقف بتهمة التطاول على الرئيس  عون بنمشورٍ “ساخر”، وتم الإفراج عنه فيما بعد بكفالة خمسمائة ألف ليرة لبنانية.

وليد جنبلاط

جنبلاط، السياسي الأنشط على موقع "توتير". تتميز تغريداته بحس الفكاهة وقلما يمرّ يوم دون أن ينشر جنبلاط تغريدة له معلقا على أحداث البلاد بطريقته الخاصة المميزة. وفي احدى تغريداته قال جنبلاط :"الم تسمعوا بالاية الكريمة "ويدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة". ما اعتبره بعض الناشطين أنه رد على ما جاء في استقالة الحريري التي اعلنها من الرياض حين قال "لقد لمست ما يحاك في الخفاء لاستهداف حياتي". وهكذا علق المغردون.

النأي بالنفس

تردد على ألسنة الكثير من المسؤولين السياسيين مصطلح "النأي بالنفس" لتسجيل مواقفهم المعترضة على دخول بعض الاطراف اللبنانية بالصراعات الخارجية، وفي حين أبصر هذا المصطلح النور في حكومة الحريري الاولى عام 2010، عندما قرر ان ينأى بنفسه عن قرار مجلس الامن بفرض عقوبات على ايران، اخذ المصطلح حيزا كبيرا من تعليقات اللبنانيين.





لا تاريخ محدداً لبدء هذه الظاهرة على مواقع التواصل. إذ إنّها تتجدد مع كل مرحلة سياسية تمرّ بها البلاد، وغالباً ما تتناول الأخبار والتصاريح السياسية وتعيد طرحها بشكل كوميدي، وتحويل الحدث السياسي من مجرد خبر إلى حدث فكاهي ناقد يحمل رسائل مبطنة، وتساعد على الانتفاض بحرية.

استطاع الشعب اللبناني أن يتنقن "النقد السياسي الساخر"، وتُشير الاحداث إلى أنّ هذا النوع من النقد يعتبر أداةٌ أساسيّة في محاربة النظام، وهو يخافها كما يخاف التظاهرات... لذلك، أوقف عددا كبيرا من الناشطين وقاضاهم.

اقرأ أيضا: إليكم أشهر 10 مواقع للتواصل الاجتماعي




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard