اختتام مهرجان لبنان السينمائي الدولي... 52 فيلماً من 27 بلداً

28 كانون الأول 2017 | 11:54

المصدر: "النهار"

اختتمت إدارة #مسرح_إسطنبولي وجمعية تيرو للفنون، نشاطات الدورة الرابعة من مهرجان لبنان السينمائي الدولي للأفلام القصيرة، في مشاركة 52 فيلماً ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان الذي نظم في مدينتي صور والنبطية. 

حفل الاختتام الذي جرى في صور حضره ممثلون عن وزارة الثقافة والسفارة الهندية في لبنان وبلدية صور وإدارة الريجي اللبنانية، والملحق الثقافي الإيطالي إيدواردو كريزاوي، ورئيس مهرجان النهج العراقي حيدر جلوخان، والمخرج الهندي رافيندر داكا والمخرجة الهولندية إليان ديركشان والمخرج الإيراني عباس أغسامي والممثل الجزائري الهاشمي زرواء والمخرج رفيق مبرك، وجمع من المدعوين.

وتخلل الحفل اعلان نتائج المهرجان على النحو الاتي: نال فيلم"بيل فيل" لجونغ ونهي جائزة أفضل فيلم قصير، وهو إنتاج مشترك بين فرنسا وكوريا الجنوبية. ونال الإيطالي أنطونيو لاجوكاميرا جائزة أفضل تصوير سينمائي عن "فلاش دست" بالمناصفة مع "ياسمين" لراغد شاراباتي من لبنان. ونال جائزة أفضل نص "فيدل" للإسباني إدواردو كاسانوفا، أما جائزة أفضل فيلم تحريك بالمناصفة بين "فرويل" لليون فيدمار من سلوفينيا و"ترمبيت مان" لإميليونغ من هونغ كونغ، ونالت سوزان ولف جائزة أفضل ممثلة عن الفيلم الألماني "ديكوش" لجو بول كيناست، ونال ماكس فيسشنالر جائزة أفضل ممثل عن الفيلم النمسوي "إرانروف" ليوهان شولز، كما نال الياباني يفوننغ جائزة أفضل إخراج عن فيلم "كلودكومو" بالمناصفة مع الإيراني محسن نابافي، وحصد الدانماركي كميل بيلدسو جائزة أفضل فيلم وثائقي عن "أنا لا أزال على قيد الحياة" بالمناصفة مع فيلم "صوفي" للمخرج المصري خالد عبد السميع، ونال أحمد خليل عن "ساجا" من جامعة ان دي يو جائزة أفضل فيلم لبناني بالمناصفة مع فيلم "الاخوة سحاب" لمنار سعد من جامعة القديس يوسف، أما جائزة تنوبة لجنة التحكيم حصدها المخرج الهندي برافين كارونا عن "ليمبان"، والجزائري رفيق مبرك عن فيلم "أغصان متقطعة". 

وضمّت لجنة التحكيم المخرج شادي زيدان ونائب نقيب الممثلين علي كلش والممثلة وفاء شرارة والممثل الفلسطيني أحمد صلاح.

وعرضت خلال المهرجان أفلام روائية ووثائقية وأفلام تحريك من 27 دولة هي: الصين، إيطاليا، اليابان، البرازيل، اليونان، ماليزيا، مصر، كندا، سويسرا، العراق، إيران، الولايات المتحدة الأميركية، إسبانيا، ألمانيا، الدانمارك، الجزائر، الأردن، هولندا، فرنسا، الهند، تونس، المغرب، النمسا، كوريا الجنوبية، هنغاريا، فلسطين ولبنان.  

وشدد الممثل والمخرج #قاسم_اسطنبولي على اهمية استمرارية اقامة المهرجان من أجل الإنماء الثقافي المتوازي في جميع المناطق خصوصاً المهمشة ثقافيا، ممّا يؤسس لجمهور سينمائي جديد من طلاب المدارس والجامعات والعائلات، وتفعيل ذلك من خلال تحسين السياسات الداعمة للثقافة والشباب وإلزامية المسرح المدرسي والسينمائي في المنهج الدراسي وإنشاء مسارح وطنية لبنانية من قبل المؤسسات العامة والخاصة.  

واسف اسطنبولي لاقفال سينما ستارز في النبطية بشكل قسري بعد ان كان جرى افتتاحها بعد 27 سنة على اقفالها.

وقالت إليان ديركشان: "للمرة الاولى، أزور فيها لبنان ويشارك فيلمي في هذا العرس السينمائي الدولي مع أفلام مشاركة من الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا وآسيا وأميركا، ممّا يشكل لقاء للثقافات من خلال الفن السابع وعلى هذه الشاشة تكمن متعة المشاهدة والفرجة كي نبني جيلا يعشق السينما والفن، وهذا ما تعكسه إدارة المهرجان على الرغم من الإمكانات المحدودة فإنها تصنع الجمال وتحقق المستحيل والكثير من الأحلام الجميلة بلغة إنسانية تحقق السلام والفن كحق مشروع للجميع". 


كيف نختار المايوه المناسب لجسمنا؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard