هذه التهديدات الإلكترونية قادمة في العام 2018

1 كانون الثاني 2018 | 16:51

من المنتظر أن يشهد العالم في العام المقبل تفخيخ عدد أكبر من البرامج الآمنة على أيدي مجموعات تستهدف فئات أكثر من الضحايا ضمن نطاق جغرافي أوسع، ما يصعّب ملاحظة هجماتها ويعيق الشركات المستهدفة على التخفيف من وطأتها وذلك وفقاً لتنبؤات كاسبرسكي لاب حول التهديدات الموجهة في 2018، والتي تُظهر زيادة في هجمات أخرى يصعب إيقافها، مثل تلك التي تعتمد على برامج خبيثة متطورة تستهدف الأجهزة المحمولة، في ظلّ تزايد اعتماد المهاجمين على حيل جديدة لخرق أهداف تزداد تحصيناً باستمرار.

ويضع خبراء الشركة بإعداد هذه التنبؤات سنوياً بالاستناد على أبحاثهم والخبرات والتجارب المكتسبة خلال العام.

وأضافت كاسبرسكي لاب إلى توقعاتها للعام 2018 عن أخطار التهديدات الموجهة، والتي أعدها فريق البحث والتحليل العالمي لدى الشركة، مجموعة من التنبؤات الخاصة المتعلقة بالتهديدات في عدد من المجالات الصناعية والتقنية المتخصصة.

أهم التنبؤات بالتهديدات الموجهة في 2018

أظهرت الهجمات في 2017 مثل Shadowpad وExPetya، مدى سهولة اختراق الشركات من خلال برامج خارجية.

ومن المتوقع أن يزداد هذا الخطر في العام 2018 مع تبنّي بعض أخطر المهاجمين في العالم هذا التوجه بديلاً لوضع الأخطار على مواقع الإنترنت وانتظار قدوم الضحايا، أو لأن محاولاتهم الأخرى للاختراق باءت بالفشل.

وتشمل أهمّ التنبؤات المتعلقة بالتهديدات الموجهة في العام 2018

- برامج خبيثة عالية المستوى تستهدف الأجهزة المحمولة. فخلال العامين الماضيين، كشف المجتمع الأمني برامج خبيثة متطورة تشكل عند استغلالها في أنشطة تخريبية، سلاحاً قوياً في وجه الأهداف غير المحصنة.

- الهجمات المدمِّرة ستستمر في الازدياد. فقد كشفت هجمات Shamoon 2.0 وStoneDrill التي جرى الإبلاغ عنها في أوائل العام الجاري، وهجمة ExPetr/NotPetya التي حدثت في يونيو (حزيران)، عن زيادة اهتمام المهاجمين بالهجمات الماحية للبيانات.

- عمليات استطلاع وتصنيف ستسبق الهجمات لحماية قدرات الاستغلال الأمنية ذات الأهمية الكبرى لدى المهاجمين.

- اختراقات أكثر لأجهزة توجيه الأنترنت والموديم. لطالما تم تجاهل هذا المجال، المعروف بضعفه وقلّة تحصينه، والتغاضي عن اعتباره أداة للمهاجمين المتقدمين، فمثل هذه الأجهزة تتيح مدخلاً مهماً للمهاجمين يسمح لهم بالدخول إلى الشبكة مطولاً ومن دون أثر.

كما يمكن أن ترتفع الهجمات التي تستهدف اختراق الشبكات الخاصة لدى الجهات العاملة بمجال الرعاية الصحية، لاستهداف المعدّات والبيانات الطبية، بهدف الابتزاز أو إحداث تخريب ما أو القيام بما هو أسوأ، وذلك في ظلّ تزايد المعدات الطبية المتخصصة المتصلة بشبكات الحاسوب.

أما في قطاع الخدمات المالية، فتعني زيادة أمن المدفوعات عبر الإنترنت أن المجرمين سيحوّلون اهتمامهم إلى هجمات الاستحواذ على الحسابات المصرفية. وتشير تقديرات في القطاع إلى أن عمليات الاحتيال من هذا النوع سوف يصل حجمها إلى مليارات الدولارات.

من المرجح أن تكون أنظمة الأمن في المنشآت الصناعية عُرضة لخطر متزايد جرّاء الهجمات الموجهة التي تستهدف طلب الفدية، فالأنظمة التقنية التشغيلية أكثر هشاشة وضعفاً من شبكات تقنية المعلومات المؤسسية، وغالباً ما تكون مكشوفة لمخاطر الإنترنت.

كاسبرسكي لاب تتوقع كذلك أن تشهد هجمات موجهة تستهدف الشركات بغرض تثبيت برمجيات التعدين الخبيثة Miners، لسرقة العملات المشفرة، وقد تصبح هذه الهجمات في الوقت المناسب مربحة ومجزية على المدى الطويل أكثر من هجمات طلب الفدية.


خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard