شكوى ضد كلينت ايستوود... والتهمة سرقة سيناريو فيلم

2 تشرين الأول 2013 | 11:33

تقدم منتج اميركي بشكوى ضد ستوديوات "وارنر" وشركة الانتاج التي يملكها كلينت ايستوود متهما اياهما بـ "نهب" عمله لانجاز فيلم "ترابل ويذ ذي كيرف".

الفيلم الذي صدر في العام 2012 شكل عودة الممثل والمخرج الحائز جوائز "اوسكار"، الى التمثيل في دور مدرب بيسبول مسن يعيد علاقته مع ابنته.
وجاء في الشكوى التي تقدم بها راين بروكس ان استديوهات "وارنر" وشركة كلينت ايستوود "ملباسو بروداكشنز" انتهكتا حقوق المؤلف من خلال استعارة عناصر كثيرة من سيناريو يؤكد انه طوره في وقت سابق.
واكد مقدم الشكوى "انها قضية تواطؤ لسرقة بنية وموضوع وروح سيناريو فريد واصلي ومسجل".
وهو يطالب بعطل وضرر قدره "عشرات ملايين الدولارات".
ولقي الفيلم وهو من اخراج روبرت لورينز نجاحا جماهيريا متفاوتا وقد حقق عائدات قدرها 50 مليون دولار فقط في العالم.
وقال بول ماغوير الناطق باسم استديوهات "وارنر"، لـ"وكالة فرانس برس" ان لا تعليق لدى الستوديو على الشكوى.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard