هذا العالم جميل وساقط

25 كانون الأول 2017 | 14:45

المصدر: "النهار"

العالم ساقط.

اليوم درجة الحرارة هي الصفر 

كذلك هو حزني

بارد وجاف

قطعة جليد أطفو عليها

في عتمة شاسعة

مثل قلبكِ البعيد

هذا العالم جميل

لكني أكثر من حزين

وجهكِ بعيد

وقلبي مقياسه الخيبة الزئبقية

هذا العالم جميل

لكنه لا يهتز للضحايا

ولا حتى لحزني

ولا لوجهكِ البعيد

كل ماء بارد يذكرني بالموتى

فكيف إن كانت الحرارة هي الصفر

يذكرني بالمشرحة الغاصة بالموتى

الذين بنتظرون فوق الطاولات

يذكرني بغرفة غسيل الموتى

جسد خالي ابرهيم لا زالت برودته عالقة في أطراف اصابعي

كلما غسلت يديّ أرى وجه ينزل مع الماء

حتى عندما كان يسكن في يبرود

كيف لم أنتبه لهذا

هل البرودة جزء من حكمتها

أن تقول

لكل واحد نهايته الباردة

هو سرّ المدن

هذا العالم جميل

ولكنه ساقط بذات اللحظة

كلما أرسلت له قصيدة حب

يرسل لي خبراً عاجلا ً

وظرفاً مغلفاً على شكل تابوت ورقي

رغم بُعد المسافة

يمشي ذات الحذاء العسكري على بداية حلمي

ويطبع خريطة المجهول

المفارقة هنا في البورغ

لم أشاهد جنازة في شارع

رغم مضي كل هذه المدّة هنا

ومع ذلك أشعر بالموت كأنه قطعة غاتو حاضرة على الطاولة

يا الله حتى قطعة الحلوى هذه

لها شكل من الآخرة

لها شكل تابوت نصفه سكر

حتى موتهم هنا له مذاق آخر

هذا العالم جميل جداً

وقلبي كذلك حزين جدا ً

كيف لهذه القوة الطاغية من الفرح

والتي تشبه أحذية الجنود في عرض عسكري

كيف لهذا العالم أن يعجز عن انقاذي

جنازتي الخاصة لم أبتكرها

هناك من عكّر هذا العالم

من سحل الذين أحبهم

الذين هتفو للحياة

من جلسوا وشربوا فنجان قهوتهم الصباحي معها

ثم ماتوا بصمت مطبق

كأن الموت خلق من أجلهم فقط

هذا العالم جميل وساقط

لا زالت عبارة الشيخ الحلبي

في حفلة الإعدام الجماعي تلاحقني

كان يقول لمليشيا النظام

بصوت يكسر جبل جليدي عائم بأقصى القطب الشمالي

كان يقول بصوت خائب

(مشان الله اتركنا ابن اخوي

مشان الله لا تقتلنا)

هو ليس ابن اخوه الفيزلوجي

ولكنها العبارة الرومانسية

التي يقولها من هو كبير لمن هو أصغر

كل فرح هذا العالم

لا يدخل الدفئ لقلب سوري واحد

وكل حزن هذا العالم

لا يعادل حزن سوري واحد

درحة حرارة قلبي هي الصفر

ولكتي أستطيع أن أكتب قصيدة

من شدّة برودتها

قد تكون الأخيرة

شاهقة مثل كعبك الذي أراقبه

وأنت تعبرين

وأنا اراقبك

وأنا ممدد على ارضية غرفتي

هنا في أقصى شمال العالم

هذا العالم جميل

وساقط في ذات الحظة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard