ماذا يحصل إذا تغيّب الأهل عن تقديم هدية لولدهم في الميلاد؟

22 كانون الأول 2017 | 08:00

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

قد لا يعي كثير من الأهل أهمية الهدية التي يقدمونها الى أولادهم سنوياً خلال فترة الأعياد المجيدة. ويعتبرون ان التغيب عن تقديم هدية لسنة واحدة لا يؤثر في ظل تكرار الطقوس، الا ان لهذه المسألة انعكاسات على الطفل الذي قد لا يهمه نوع الهدية التي تلقاها بقدر ما ينظر الى رمزيتها بعد زيارة باب نويل له.

وفي هذا الاطار، يقول الدكتور في علم النفس الاجتماعي هاشم الحسيني لـ "النهار" إن "الأولاد ينظرون الى المناسبات السعيدة والأعياد على أنها فرصة لتلقي الهدايا كتعبير عن محبة الأهل لهم ولإسعادهم. وهم عادة يصابون بخيبة أمل وانزعاج طبيعي كردة فعل على عدم تلقيهم الهدايا. المسألة هنا تتعلق بالطبقة الاجتماعية التي ينتمي اليها الطفل. فقد لا تسمح إمكانات بعض العائلات بالإهداء. وهنا، اذا لم يتلق الطفل هدية كان يتلقاها سنويا قد ينكفئ على ذاته وهذه مسألة دقيقة. سيأخذ نظرة سيئة عن أهله ومدى محبتهم له، ويعتقد انهم لا يهتمون به. أما اذا كان لا يتلقى هدية في الأساس فإن الولد في هذه الحالة يشعر بالغيرة من الأطفال الآخرين، رغم عدم تنبّه الأهل الى ذلك، وهذا ما يتحول لاحقاً الى نوع من المرارة والعذاب والتحسر".


مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard