خلع الشباك وأطلق النار على من كان داخل الغرفة... قتل حماته في مشمش وكاد ان يتسبب بمجزرة

19 كانون الأول 2017 | 18:06

المصدر: "النهار"

تصوير ميشال حلاق

ظاهرة استسهال القتل ولأتفه الاسباب، باتت مستشرية، وتقلق كافة المجتمعات إزاء هذا التمادي المفرط في استخدام السلاح عند اية ردة فعل غير مبررة في معظم الاوقات. وما حصل في العريضة قبل ايام، وما حصل بالامس في بلدة مشمش العكارية، دليل حسي على هذا الامر. والكل يطالب باتخاذ العقوبات القاسية جداً بحق المجرمين، علها تشكل رادعاً قوياً للحد من هذه الجرائم.

هذا وقد شيعت عائلة بدرة وعموم اهالي بلدة مشمش العكارية الضحية فاطمة ابو حسنة التي سقطت ليلا برصاص من مسدس صهرها الحربي، إثر إشكال عائلي وقع بينهما في منطقة وطى مشمش.  


ووفق الأقرباء، فإن الجاني، وهو رتيب في الجيش اللبناني، من بلدة بيت يونس توجه ليلاً إلى منزل عائلة زوجته في منطقة وطى مشمش بهدف اعادة زوجته إلى منزلهما الزوجي، ولدى وصوله إلى المنزل قام بقرع الباب، وعندما طلب منه الانتظار قليلاً قام بخلع الشباك شاهراً مسدسه الحربي وأخذ يطلق النار على من كان داخل الغرفة، فأصاب شقيقة زوجته ووالدتها التي توفيت على الفور.

ابن الضحية أفاد أن الخلاف بالأصل كان بين الجاني وزوجته التي كانت ترفض العودة إليه بسبب سوء معاملته لها، وكنا نتعرض باستمرار للتهديد من قبله وقد قدمنا اكثر من شكوى بهذا الخصوص.  


وأوضح أن الجاني قام بإطلاق النار على والدته واخواته داخل الغرفة من الشباك، بعدما طلب منه الانتظار عند الباب قليلاً، ما أدى إلى اصابة اخته (شقيقة زوجة الجاني) والوالدة برصاصتين، ما ادى إلى وفاة الوالدة على الفور.

وطالب كلاً من قائد الجيش العماد جوزيف عون والقضاء اللبناني انزال اشد العقوبات بحقه وإعدامه فوراً.

زوج الضحية الذي روى ايضا تفاصيل الجريمة والحادثة أفاد ان الجاني اطلق النار على كل من كان داخل الغرفة من ابنائه، ما ادى إلى وفاة زوجته واصابة ابنته، كما افاد أن الجاني اطلق النار عليه هو أيضا لكن الله هو الحامي.

وطالب القضاء بتنفيذ عقوبة الإعدام بصهره وأن تأخذ العدالة مجراها.  

ولفت إلى ان ابنته زوجة الجاني لم تصب، بخلاف ما تم تناقله، بحيث كانت تتواجد في منزل شقيقها فأصيبت شقيقتها. 


هذا وتواصلت ردود الفعل الشاجبة والمستنكرة للجريمة التي حصلت في بلدة مشمش عكار، حيث اقدم الصهر على قتل حماته واصابة شقيقة زوجته برصاصات عدة.

وفي هذا الاطار، استنكر رئيس بلدية مشمش عمر بركات من أوستراليا قائلاً "الحدث مؤلم الذي أصاب أهله وأخوته من آل بدره وأودى بحياة (ام علي بدره) شهيدة الغدر والتفلت الأمني". وقال: "طالما أن الجاني تم تسليمه للسلطة ندعو إلى حصر المسؤولية بالقاتل ونتوجه إلى القضاء لإنزال أشد العقوبات بحق هذا المجرم السفاح، ونتقدم بأحر التعازي لأهل الفقيدة". 

أما رئيس بلدية بيت يونس خالد عبد الله، فأشار إلى ان "هذه الجريمة البشعة لاقت حالة من الغضب والاستياء الشديد على مرتكبها داخل بلدة بيت يونس لا سيما وانها بعيدة كل البعد عن عادات وتقاليد ودين ابناء البلدة الذين يحسنون المصاهرة ويعرفون قدر الناس وقيمتهم". وأشاد بالبيان الصادر عن عائلة آل أسعد في بلدة بيت يونس والذي تبرأ من هذه الفعلة ومرتكبها وقاموا بتسليم الجاني إلى القوى الامنية المختصة". 


وأكد "ان الحادثة هي حادثة فردية حصلت بين الأقارب والانساب ولا خلفيات لها بين بلدتي بيت يونس ومشمش الذين تجمعهم العلاقات الطيبة والأخوة والدين الواحد، وهي محصورة فقط بمرتكب هذه الجريمة الذي بات بيد القضاء"، منوهاً "بضبط النفس وبالحكمة الكبيرة التي تحلى بها اهالي الضحية وفعاليات البلدة".

وتقدم بأحر التعازي من عائلتي بدرة وقمر الدين وعموم اهالي بلدة مشمش سائلا الله "ان يتغمد الفقيدة في واسع رحمته وان يكتب الشفاء العاجل لابنتها وابنتنا التي اصيبت".  

ويشارإلى آن آل الأسعد عائلة الجاني أعلنت ادانتها للجريمة وعملت على تسليمه لمخابرات الجيش.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard