فرعون اطلع على خطة أبي راشد البديلة لتوسيع المطامر

18 كانون الأول 2017 | 19:10

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

 استقبل وزير #الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون رئيس "الحركة البيئية اللبنانية" بول أبي راشد الذي بحث معه في موضوع توسيع المطامر البحرية الموجود على طاولة مجلس الوزراء غداً.

وقال أبي راشد بعد الاجتماع: "عقدنا اجتماعاً مع الوزير فرعون بسبب وجود بند على طاولة مجلس الوزراء غداً حول موضوع النفايات في بيروت وجبل لبنان، وما يحكى عن عدم وجود بدائل للبند المتعلق بتوسيع المطامر بحيث قدمنا إليه لمعالجة خطة بديلة سريعة التنفيذ وغير مكلفة ولا تحتاج إلى توسيع المطامر ونتمنى أن يتم بحثها في مجلس الوزراء كي لا ندخل البلاد بالمطامر وتوسيعها لأربع سنوات أخرى، التي تقع ضمن مخالفة الاتفاقيات الدولية وخصوصاً اتفاق برشلونة حول موضوع حماية البحر المتوسط.".

وأضاف: "ترتكز الخطة على تحديث معمليْ الفرز في العمروسية والكرنتينا اللذين لديهما القدرة بفرز 3 آلاف طن من النفايات يومياً التي يشكل مجموع نفايات بيروت وجبل لبنان، إضافة إلى إقامة مصنع للتسبيخ في البقاع، والنفايات المرفوضة المتبقية يمكن تحويلها إلى وقود بديلة تستخدم في الصناعات الكبيرة في البلد أو في معامل الكهرباء/ وهذه الخطة لا يحتاج إلى 6 أشهر حداً أقصى وأموالها موجودة بهبة من الاتحاد الأوروبي مخصصة لبيروت وجبل لبنان" . 

من جهته، أشار فرعون إلى أنّه : "لا يمكن أن ننكر أننا نعيش في صدمة حيال البند المقرر في مجلس الوزراء غداً في مايتعلق بملف النفايات إن من جهة ما تمّ إقراره سابقاً بالنسبة إلى المطامر الواقعة على البحر لمدة أربع سنوات وبصورة استثنائية واليوم مطلوب توسيعها. من جهة ثانية، هناك خطة وضعتها وزارة البيئة امام مجلس الوزراء في 7 آب الماضي والتي تتحدث عن تدابير أمنية استباقية لبيروت وجبل لبنان وتصور عام لخطة مستدامة لقطاع النفايات المنزلية الصلبة في لبنان. وفي الوقت نفسه، نطالب بنقل المعمل الموجود في منطقة الكرنتينا أو منطقة المدور إلى غير مكان لأن لدينا هاجساً كبيراً أن نوافق على حل غير مقتنعين به وإلا نكون قد اتخذنا قراراً صائباً في مسالة العوادم ذات القيمة الحرارية في بانتظار اتخاذ القرار النهائي حول موضوع المحرقة، وخصوصاً أنّ لدينا معامل كبيرة مثل معامل الاسمنت يستعمل فيها جزء منه للفرز والجزء الاخر للتنسيخ ولا يبقى سوى 4 أو 5 في المئة من هذه النفايات مفروض أن نجد حلاً لها". 

وتابع: "هذا الحل يبدو أنه ممكن، وعلى بعض الوزراء درس هذه الحلول جدياً لتفادي توسيع هذه المطامر من دون أن نعرف الانعكاسات السلبية البيئة على لبنان. هذا القرار، أي توسيع المطامر، من الصعوبة أن نتخذه بعدما وافقنا عليه في المرة الأولى، وهذا الموضوع سيكون موضع نقاش في جلسة مجلس الوزراء".

اقرأ أيضاً: فرعون استقبل تجار الجملة في نهر بيروت: على البلدية تطبيق المساواة في المشاريع


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard