ماذا لو كانت القدس خاليةً من رموزها الدينيّة؟

15 كانون الأول 2017 | 23:17

تأتيك اليقظة دومًا، بعد الغفلة والتكاسل والاستسلام إلى القدر المحتوم، من #فلسطين بمدنها كلّها وبلداتها. وتحتلّ القدس المكانة الأسمى بين هذه البقاع والقرى الرابضة ما بين السهل والجبل، وذلك لقداستها لدى الديانات الإبراهيميّة، كما لو أنّ عدم وجود أماكن مقدّسة تابعة لها في هذه المدينة يُفقدها شيئًا من شرعيّتها. كأنّ الله لم يظهر في سوى مدينة القدس ونسي باقي البسيطة!

طبعًا، لا بدّ من إبداء موقفنا من إعلان الولايات المتّحدة الأميركيّة، أو سواها من الدول، #القدس عاصمة لـما يسمّى دولة إسرائيل. نحن ضدّ أيّ إعلان أحاديّ عن القدس، فالقدس يقرّر مصيرها أبناؤها وحدهم، لا قوّة عظمى مستكبرة متغطرسة، ولا إيديولوجيا صهيونيّة عنصريّة تستوطن أراضي ليست لها طاردة منها سكّانها الأصليّين. هذا الإعلان هو اغتصاب موصوف لإرادة الشعب الفلسطينيّ، يضرب بالحائط شرعة حقوق الإنسان، وحقّ الإنسان بتقرير مصيره وصولاً إلى الحرّيّة والكرامة والسلام. 

في الواقع ما يعنينا في هذه المقالة، ليس موقف الولايات المتّحدة ولا إسرائيل من هذه المسألة، إذ لا مفاجآت على هذا الصعيد. ما يعنينا هو ردّة الفعل التي نقوم بها ساعة تهبّ العاصفة، ثمّ نعود بعدها إلى سباتنا المخدّر كلّ حواسّنا. وهذا يفرض علينا وقائع على الأرض تمنعنا من أن نكون فاعلين، وقائع لا يمكننا إنكارها لوضوحها وضوح الشمس. دونكم بعضها: 

لماذا نثور من أجل أماكن العبادة فقط، ولا يعنينا أن نثور من أجل البشر؟ لنفترض أنّ القدس خالية من الأماكن المقدّسة، هل كنّا لنهملها كما أهملنا حيفا ويافا والجليل؟ لا صدقية في أيّ ثورة أو انتفاضة لا تأخذ بالاعتبار الإنسان أوّلاً، هذا الإنسان الذي لولاه لا معنًى ولا قيمة لأيّ مكان مقدّس. القدس بناسها وأبنائها لأهمّ بنظر الله من هذه الأماكن. أليس هو الحاضر في كلّ مكان؟ أليس هو الحاضر في الإنسان، الهيكل الحيّ لله؟ 

ما قلناه عن القدس ينسحب أيضًا على البلدان العربيّة التي شهدت وما زالت تشهد حروبًا طاحنة قضت على مئات الآلاف من أبنائها خلال سنوات ستّ عجاف. هل معابد القدس أغلى من دماء هذه الضحايا؟ لماذا نبقى غير مكترثين أمام هول هذه الأرقام من القتلى، بل أحيانًا نصفّق للقتلة شامتين بالقتلى، بينما نثور من أجل كنيسة أو مسجد دمّرا؟ الكنيسة والمسجد يمكن إعادة إعمارهما، لكن مَن يردّ الضحايا إلى أحبّائهم؟ 

لماذا نستغلّ قضيّة فلسطين بعامّة، والقدس بخاصّة، في أوقات الأزمات؟ جميل كلام أحد المسؤولين اللبنانيّين عن الشراكة في الشهادة والمقاومة في فلسطين، وفي الوقت عينه، نرى الفلسطينيّين في لبنان محرومين من أبسط حقوقهم المدنيّة التي تقرّها شرائع الأمم المتّحدة والشرائع الإنسانيّة. هذا ليس سوى مثال عن تعامل الأنظمة العربيّة كلّها مع القضيّة الفلسطينيّة التي لا تتطلّب منهم سوى تضامن لفظيّ وشعارات صاخبة، فيما المحكّ الحقيقيّ لهذا التضامن إنّما يكمن في احترام حقوق الفلسطينيّ المدنيّة. 

مع إقرارنا بأولويّة إزالة الاحتلال، غير أنّه لا يمكننا الركون إلى مواقف الأنظمة الديكتاتوريّة أو العسكريّة التي تقمع شعوبها وتشنّ الحروب ضدّها وتستعبدها بشتى الوسائل، وكيف نعوّل عليها في الإسهام في تحرير فلسطين؟ كيف يمكننا أن نصدّق نظامًا أكبر عدوّ له هو الحرّيّة أن يسهم في تحرير الشعب الفلسطينيّ؟ هذا الكلام ينسحب أيضًا على المشاريع الدينيّة الكبرى الطامحة لإزالة الحدود القائمة اليوم من أجل إقامة استبداديّات دينيّة ماورائيّة غيبيّة أوّلويّة مشاريعها الدولة المذهبيّة، وليس البتّة الدولة التي تقوم على التنوّع واحترام الأخر المختلف؟ كيف يمكن هذاالنمط من المشاريع الاستبداديّة أن يسهم في التحرير؟ 

لن نيأس لأنّنا أبناء الرجاء. الرجاء لن يأتينا مع المشاريع الظلاميّة من خارج فلسطين لأنّها كلّها تستغلّ قضيّة شريفة من أجل مآربها التي لا تمتّ إلاّ لمصلحة أسيادها من فقهاء أو أصحاب دولة. الرجاء سيأتينا من أبناء فلسطين فقط. حينها يبدأ المخاض الحقيقيّ.

اقرأ أيضا: كيف ينشىء لبنان سفارة في القدس من دون موافقة إسرائيل؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard