مخرجون ورجال أعمال يتطلعون إلى عودة دور السينما السعودية

13 كانون الأول 2017 | 19:43

المصدر: "أ ف ب "

  • المصدر: "أ ف ب "

يرحب مخرجون سعوديون وشركات كبرى لتوزيع الافلام متواجدون راهناً في #الإمارات برفع الحظر المفروض على قاعات السينما في المملكة العربية السعودية وهو قرار يفتح أمامهم سوقاً تضم أكثر من ثلاثين مليون شخص.
ويشكل الإعلان عن قرار الرياض منذ الاثنين محور الاحاديث في إطار مهرجان دبي الدولي للسينما. 

وتعرب المخرجة #السعودية هاجر النعيم عن اعتزازها بوطنها بوضعها مشبكا على شكل العلم السعودي على عباءتها السوداء. وتروي بتأثر اللحظة التي تبلغت بها نبأ اعادة فتح قاعات السينما في بلدها بعد أكثر من 35 سنة على حظرها.

وأوضحت "نشرت عبر فيسبوك صورة لي على السجادة الحمراء فقال لي احدهم +يا للمصادفة! إنها صورة عظيمة ليوم عظيم+ فتعجبت!".

انتقلت هاجر النعيم بعدها إلى خدمة "تويتر" فوقعت على الضجة التي أثارها الاعلان و"صعقت" برؤية حكومة بلادها تمنح تراخيص تجارية لقاعات سينما على ان تفتح اولاها في اذار 2018.

ويمثل قرار إعادة احياء قطاع السينما تحولا اجتماعياً كبيراً في السعودية التي تروج منذ أشهر لقطاع الترفيه وهو حجر الاساس في الخطة الاقتصادية الاجتماعية الاصلاحية التي طرحها ولي العهد الشاب الامير محمد بن سلمان في 2016، رغم معارضة المتشددين.

والى جانب تنويع الاقتصاد المعتمد كثيراً على النفط، تنص هذه الخطة على تطوير السياحة والرياضة والاستثمارات رغم معارضة بعض الأوساط الدينية.

وأقرت النعيم بانها كانت قريبة من النهج المحافظ هذا الا ان منحة من السلطات السعودية لدراسة السينما في لوس انجليس غيرت عالمها.

وتوضح "لم اكن منفتحة. لم انجح حتى في اقناع عائلتي بالذهاب الى البحرين لاشاهد فيلما قبل ان اتوجه الى الولايات المتحدة لادرس السينما. لقد تغيرت نظرتي... ونظرة عائلتي". وتقول النعيم إن فيلمها القصير "احتجاز" حول طالبة لجوء سورية تتعرض للاستجواب من قبل الامن القومي الاميركي حول مواقف والدها، يوفر نافذة الى نظرة المسلمين ونظرة الغرب.

قبل عقد من الزمن تناول السينمائي السعودي عبدالله آل عياف توق المواطنين السعوديين الى السينما في فيلم وثائقي.

ويتناول الفيلم وهو بعنوان "السينما 500 كلم" قصة رجل سعودي يعبر حدود بلاده للمرة الاولى لمشاهدة فيلم.

وتقول المخرجة السعودية هناء صالح الفاسي التي تشارك في مهرجان دبي "نحن مستعدون منذ فترة طويلة لرفع الحظر".

ويعرض للفاسي فيلم "حلاوة" الذي يتناول قيودا قانونية واجتماعية.

وتوضح "يتناول الفيلم فتاة تختبر العادة الشهرية للمرة الاولى وتخفي الامر عن عائلتها حتى لا تضع الحجاب".

وتؤكد الفاسي انها استوحت فيلمها من كتيب كانت تراه ينصح النساء ب "حماية" انفسهن من خلال وضع الحجاب مع صورتين لمصاصتين .

وتوضح "واحدة مغلفة ولا يحوم عليها الذباب والثانية غير مغلفة ويعلق عليها الذباب".

وتضيف ان رسالة هذه الحملة مضللة لان "في السعودية الغالبية العظمى من النساء محجبات ورغم ذلك يتعرضن للمضايقة".

عندما تبدأ الشخصية الرئيسية في فيلم الفاسي بوضع الحجاب تأخذ "طابعا جنسيا" في المجتمع ويبدأ صديق والدها بمضايقتها.

لكن الرجل يخطئ بين بطلة الفيلم وابنته وتنكشف اللعبة.. وترى الفاسي أنّ دور السينما قد تبدأ بعرض افلام "غير مثيرة للجدل" الا انها تتوقع ان تزدهر هذه الاوساط مع اعتياد السعوديين على التردد الى قاعات الفن السابع. 

وتحاول كبرى شبكات التوزيع السينمائي دخول السوق السعودية حيث غالبية السكان دون سن الخامسة والعشرين.

ووقع صندوق الاستثمارات العامة السعودي الثلاثاء مذكرة تفاهم مع الشركة الاميركية "ايه ام سي انترتينمنت القابضة"، أكبر مشغّل لدور السينما في العالم لبناء دور سينما وتشغيلها في ارجاء المملكة.

وستواجه الشركة الاميركية منافسة شديدة من شركات اقليمية كبيرة ولا سيما "فوكس سينما" في دبي وهي المشغل الرئيسي لدور السينما في الشرق الاوسط.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة ماجد الفطيم القابضة المالكة لفوكس الان بجاني لوكالة فرانس برس ان شركته تطمح الى دخول السوق السعودية.

واوضح "نحن ملتزمون بتطوير فوكس سينما في السعودية والتحقق من ان كل زبائننا في السعودية سيتمتعون بقاعة فوكس سينما قربهم ليختبروا في السعودية ما كانوا يختبرونه خارجها".

وتوقع بجاني ان تكون دور السينما "الحجر الاساس في قطاع اقتصادي جديد بالكامل" يؤدي الى استحداث وظائف جديدة وتنمية المواهب السعودية.

اقرأ أيضاً: "عاصفة الانفتاح" السعودية لا تهدأ: سينما في المملكة وقانون للتحرش قريباً


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard