إليك بدائل تطبيقات شهيرة تستهلك مساحة تخزين هاتفك

16 كانون الأول 2017 | 08:52

يعاني مستخدمو الهواتف الذكية من انخفاض مساحة التخزين الداخلية للجهاز نتيجة استهلاكها من تطبيقات عدة، ولعل هذا الأمر قد لا يؤثر على بعض المستخدمين الذين يعتمدون على هواتف ذات مساحات تخزينية كبيرة، الا انه يؤثر على مستخدمي الهواتف متوسطة المواصفات التي تأتي بذاكرة قد لا تتجاوز 8 جيغابايت أو 16 جيغابايت على الأكثر.

ويرجع استنزاف مساحة الذاكرة إلى وجود بعض التطبيقات الشهيرة التي يعتمد عليها كثيرون، والتي تستهلك مساحة كبيرة من التخزين وهذه أبرزها:

متصفح غوغل كروم

إضافة إلى استهلاكه الكثير من مساحة ذاكرة الوصول العشوائي "الرامات"، فإن متصفح كروم معروف عنه أيضاً استهلاكه الكثير من مساحة التخزين الداخلية، وخصوصاً أنه يحتاج كثيراً من الذاكرة لحفظ بيانات التخزين الموقت وسجل التصفح وغيرها من البيانات، حيث يعتبر المتصفح الأكثر استهلاكا لذاكرة التخزين، إلا انه يمكن الاستغناء عنه والاعتماد على بعض المتصفحات الأخرى مثل "أوبرا" الذي لا يستهلك أكثر من 20 ميغابايت على أقصى تقدير.

تطبيق فيسبوك

تعد الشبكة الاجتماعية #فيسبوك جزءاً لا يتجزأ من حياة أي شخص منا، لكن تطبيقها في نفس الوقت يعتبر أحد التطبيقات الأكثر استهلاكاً لمساحة التخزين، وغالباً ما يستحوذ التطبيق الأساسي عند تثبيته على نحو 70 ميغابايت، لكن مع بدء عملية تصفح الشبكة، فإن هذا الرقم سيتضاعف ليصل إلى نحو 250 جيغابايت، وهو ما يمكن الاستغناء عنه بنسخة "فيسبوك لايت".

واتسآب

من أشهر التطبيقات التي تستهلك أيضا مساحة كبيرة للغاية من ذاكرة التخزين، ولعل ذلك يعود إلى الكم الهائل من الصور والفيديوات التي يجرى تبادلها عبر التطبيق، ورغم عدم وجود خدمة بديلة من #واتسآب توفر نسخة أخف من التطبيق، إلا أن الحل الأمثل مع واتسآب هو الحرص طوال الوقت على مسح الصور والفيديوات التي لا يحتاجها المستخدم لتوفير المساحة.

تطبيق Word

من أشهر تطبيقات #مايكروسوفت، ويستخدم لإنجاز بعض الأعمال. إلا أن المشكلة أن التطبيق يأتي فى حجم 95 ميغابايت، مما يجعله أحد أكبر التطبيقات حجما، ومع استخدام التطبيق فإن هذه المساحة ستتضاعف، لكن يمكن التغلب على ذلك من خلال الاستعانة بتطبيق Google Docs من شركة غوغل والذي يأتي فى مساحة 25 ميغابايت فقط.


مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard