بَحَثَ عبر غوغل فاكتشفَ حقيقة زوجته!

10 كانون الأول 2017 | 16:07

المصدر: "الدايلي ميل"

  • المصدر: "الدايلي ميل"

"السيدة الأميركية التي قتلت جارتها الحامل بأشع الطرق ثم خطفت طفلها مهووسة بالقتلة المتسلسلين"، هذا ما كشفه الزوج الأوسترالي السابق لبروك لين كروز (38 عاماً) خلال البحث في "غوغل"، وفق ما نقل موقع "الدايلي ميل".

وحكم على كروز بقتل سافانا غرايويند (22 عاماً) في نورث داكوتا في 19 آب.

وفي التفاصيل، وبعدما قتلت جارتها ولفتها بلاصق بلاستيكي ورمتها في النهر، أخذت كروز المولود الجديد إلى زوجها قائلة أنه طفلهما، وأضافت: "هذه عائلتنا".

إشارة إلى أن بروك انتقلت سابقاً للعيش في أوستراليا والزواج من رجل تعرفت عليه من خلال موقع مواعدة عبر الانترنت.

وأكد أندرو موراي، الزوج، أن علاقتهما لم تتخطَ الـ 6 أشهر، وبدأت بالانهيار عندما اكتشف أن كروز كانت متزوجة في السابق، وقال: "كان كل شيء كذباً، كل العلاقة كانت مبنية على الكذب".

وروت كروز عدداً كبيراً من الأكاذيب لزوجها، من بينها أنها فقدت طفلاً عام 2011 ولم تعد قادرة على الإنجاب بسبب الإجهاض.

وقال موراي: "لم أكن أعلم أنها كانت متزوجة في أميركا أو أنّه كان لديها أطفال، وفجأة بدأ كل شيء بالظهور، وعندما اكتشفت، طلبتُ  منها العودة إلى منزلك لتكون أماً لأطفالها".

وكشف الزوج أن بروك كانت مهووسة بجرائم القتل عندما كانت تدرس علم النفس والتمريض، وأضاف: "كانت دائماً تقرأ كتباً حول القتلة المتسلسلين وجرائم القتل وكان باستطاعتها إخبارك كل التفاصيل حول هذه الأمور".

وبعدما طلب منها العودة إلى أولادها، بدأت كروز بالتهديد بإيذاء زوجها والقول له أن الشرطة تبحث عنه، إلا أن مونراي اتهمها بالكذب وتوجه إلى مركز الشرطة، وقدم لهم أوراقه "لأنه لم يكن لدي ما أخفيه"، إلا ان الشرطي أكد له ألا تهم موجّهة ضده ولا أحد يريد إيقافه.

عندها قرر مونراي التعمق أكثر في البحث عن ماضيها، وعندما بحث عن اسمها في غوغل صدم عندما اكتشف أن من كانت زوجته قتلت سيدة بطريقة وحشية وخطفت طفلها.

وقال: "فور عودتها إلى أميركا قطعت علاقتي بها وطلبت الطلاق"، وأكد أن الجريمة التي حصلت كان يمكن تفاديها خصوصاً وأنه أبلغ الشرطة البريطانية والأميركية عما اكتشفه عنها إلا أن أحداً لم يعره اهتماماً.


علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard