Aliona Volskaya لـ"النهار": أعرف كيف أصمم الفرو لأنني ابنة روسيا

9 كانون الأول 2017 | 13:04

المصدر: "النهار

تعرّفنا إليها في باريس وكانت يومها أليونا فولسكايا تعرض معاطف الفرو التي صممتها بنفسها، هي ابنة روسيا وكانت ترتدي الفرو منذ صغرها، بدأت مسيرتها كعارضة أزياء ثم تخلّت عن هذه المهنة لتفتح مشغلاً لتصميم الفرو في مدينة سان بطرسبرغ في روسيا أطلقت عليه اسم Poesis Couture ، كما أسست فرعاً لها في باريس، سألناها:

لماذا اخترت مهنة تصميم الفرو بعدما كنت عارضة أزياء؟

ككل فتاة قادمة من أوروبا الشرقية، كانت مهنة عرض الأزياء بمثابة طريقي الى الشهرة، في نفس الوقت كنت أحب الرسم والتصميم مما جعلني بعد فترة طويلة وخبرة في عالم الأزياء أتجه الى تصميم معاطف الفرو .

من أيّ منطقة أنت من روسيا؟ وكيف كانت طفولتك؟

من مدينة غوركي في شرق روسيا، أمضيت طفولتي بسعادة بين أمي وأبي وشقيقي، وكان أبي جندياً، وبعد فترة من الزمن انتقلنا الى مدينة سان بطرسبرغ، ومن هناك بدأت مهنتي مع عرض الأزياء لأنتقل بعدها الى فرنسا وأعرض لأهم دور الأزياء العريقة وكنت وقتها شغوفة بتاريخ الموضة فالتحقت في ما بعد بكلية الفنون والثقافة في بطرسبرغ ثمّ بعدها بالثانوية العليا في موسكو ونيويورك.

أي نوع من الفرو تستعملين؟

أستعمل الشينشيلا والزيبلين واللينكس وغيره من الفرو الأصيل ولا تقتصر تصاميمي على المعاطف، فأنا أصمم أيضاً البوليرو الفخم المزيّن بالفيزون كما أمزج أسلوبي بالجلديات الأصيلة الاستوائية كريش البوا والثعبان البحري وجلد الأنقليس.

ممَ تستوحين؟

أنا متأثرة بسنوات الستينات وبالفن التشكيلي الحديث كما أنني أسافر الى الكثير من المدن التي أستوحي منها مثل نيويورك وباريس وميلانو وموسكو .

هل لأنك روسيّة الأصل اخترت تصميم الفرو؟

لاشك في أنني كوني روسية يعطيني الأمر المعرفة بكيفية استعمال الفرو بالاضافة الى أنني أرتدي الفرو منذ صغري وأعرف عنه كل شيء وهذه المعرفة ساعدتني في اختيار أفضل نوعية وأجودها بالاضافة الى ابراز أهمية الفرو ولا شك أنّ هناك لمسة في تصاميمي تعكس الحضارة الروسيّة في كل قطعة، ثمّ إنّ الأجواء المناخية لبلدي دفعتني الى التفكير والتركيز على الفرو .

كيف كانت بدايتك في التصميم؟

في البداية بدأت بالبحث عن القطع النادرة القديمة والتفكير بالخطوط العريضة لمعاطف الفرو والبوليرو والجاكيتات والنتيجة كانت صدور أوّل مجموعة عرضتها في احدى المجلاّت في باريس ونالت الاعجاب الكبير مما ألهمني كثيراً وشجعني على المضي قدما ًبهذا الاتجاه .

مالذي يميّزك عن غيرك من صنّاع معاطف الفرو؟

قبل أن أرسم المعطف أتخايل المرأة التي سوف ترتديه واعتمد من خلال ذلك على الرسمة واللون ونوع فرو معيّن، وأنا بطبعي لا أقتنع بسرعة بل أسعى بطريقة عمياء الى ارضاء المرأة والتصميم لها موديلات فريدة من نوعها كما أستعمل أكسسوارات لافتة مع قطع الفرو.

كيف تنفذين تصاميمك وخصوصاً أن الفرو يعتبر من الجلود الصعبة؟

هذا صحيح اذ ليس كافياً أن نجد المواد الجيّدة بل علينا أن ننجز التنفيذ بمهارة وأنسب الأماكن لذلك هي ايطاليا وألمانيا فهما لديهما المعدات وأسرار التصنيع ومن خلالهما تصبح المواد مرنة وناعمة لذا أنا أقصدهما بهدف تنفيذ تصاميمي، كما آتي بالمواد من روسيا وافريقيا .

ألا تخافين من انتقادات جمعية الرفق بالحيوان؟

أنا آخذ فراء الحيوانات الموضوعة في مزارع تقر وتبقي على توازن الطبيعة. وأنا شخصيا أقوم بالتبرعات لجمعيات خيرية منها جمعيات للأطفال وهذا المال أكسبه من عملي في تجارة الفرو والجلديات، وهذا الشيء باعتقادي ايجابي ومهم.
























إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard