تظاهرات ومواجهات مع الاحتلال... مسيرات في دول عدّة تنديداً بقرار ترامب

8 كانون الأول 2017 | 09:45

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(ا ف ب).

قتل شاب فلسطيني برصاص الجيش الاسرائيلي في مواجهات اندلعت بعد ظهر الجمعة في خان يونس جنوب قطاع غزة، احتجاجا على اعتراف الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وقال اشرف القدرة لوكالة فرانس برس "استشهد الشاب محمود المصري (30 عاما) برصاص قوات الاحتلال في المواجهات شرق خان يونس". وكان الجيش الاسرائيلي اكد انه اطلق النار على رجلين على الحدود مع غزة قائلا انهما "المحرضان الرئيسيان" للاحتجاجات.

واندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الامن الاسرائيلية في القدس ومدن الضفة الغربية المحتلة، بعد تجمعات احتجاجا على اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب اعترافه بالقدس عاصمة للدولة العبرية.

ووقعت المواجهات في مدن رام الله و الخليل ونابلس وبيت لحم واريحا في الضفة الغربية المحتلة بعد صلاة الجمعة، وفي البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة، بحسب مراسلين لفرانس برس.

وقام شبان ملثمون بإلقاء حجارة على قوات الامن الاسرائيلية التي ردت باستخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

في البلدة القديمة في القدس، تجمع نحو 200 متظاهر وقامت الشرطة الاسرائيلية بركلهم وضربهم بالهراوات.

وتم نشر مئات العناصر من قوات الشرطة بالقرب من البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة حيث يقع المسجد الاقصى.

ونشر الجيش الاسرائيلي تعزيزات عسكرية في الضفة الغربية المحتلة. 

في رام الله، توجه المئات من الفلسطينيين بعد صلاة الجمعة الى حاجز اسرائيلي قريب من مستوطنة "بيت ايل" حيث اندلعت مواجهات.

وفي خطبة الجمعة التي أقيمت في مقر الرئاسة الفلسطينية، اكد مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية محمود الهباش ان قرار ترامب "لا يساوي عندنا حتى ثمن الحبر الذي كتب به".

وأضاف الهباش "لن يستطيع ظلم او اي رئيس اميركي او غير اميركي ان يتحكم في هوية القدس"، مؤكدا على هوية المدينة العربية.

في مدينة الخليل، في جنوب الضفة الغربية المحتلة، شارك مئات من المتظاهرين في مواجهات اندلعت في مناطق عدة في المدينة وألقوا حجارة على الجيش الاسرائيلي.

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية في عام 1967، واعلنتها عاصمتها الابدية والموحدة في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة. ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.



وخرجت المظاهرات وعلت الهتافات بعد صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، في حين سُجّلت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال عند المدخل الشمالي لبيت لحم.

وتظاهر آلاف الاشخاص في اسطنبول للتنديد باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لاسرائيل. وتجمّع آلاف الاشخاص في حي الفاتح في القسم الاوروبي من المدينة وهم يرفعون لافتات كتب عليها "القدس شرفنا" و"لتسقط اميركا وتسقط اسرائيل".

كذلك، احتشد بضعة آلاف من المتظاهرين في إندونيسيا وماليزيا للتنديد بالقرار الأمريكي، فيما شددت السلطات إجراءات الأمن خارج السفارتين الأميركيتين.

وردد بعض المتظاهرين الهتافات المناهضة للولايات المتحدة وأحرقوا دمية على هيئة ترامب وتجمعوا أمام السفارة الأميركية في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

(أ ف ب).

وفي إندونيسيا، احتشد بضع مئات من المتظاهرين الذين ارتدى معظمهم ملابس باللون الأبيض خارج السفارة الأميركية في جاكرتا عاصمة أكبر دولة إسلامية فى العالم من حيث عدد السكان. ولوّح البعض بالأعلام الفلسطينية في ردد آخرون هتافات التكبير. 

وكانت نشرت السلطات الإسرائيلية المئات من عناصر الشرطة الإضافيين في البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة ومحيطها قبيل صلاة الجمعة. وقال الناطق باسم الشرطة ميكي روزنفيلد لوكالة الصحافة الفرنسية "تم نشر عدة مئات من عناصر الشرطة وحرس الحدود في المدينة القديمة ومحيطها".


وسادت المخاوف من تصاعد العنف يوم صلاة الجمعة بعدما دعت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" إلى "انتفاضة جديدة" في الاراضي الفلسطينية ردا على اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.




وقال البيت الابيض الخميس ان احتمال الغاء اجتماع مقرر قريبا بين بنس وعباس سيأتي "بنتائج معاكسة". وقال مسؤول في الرئاسة الاميركية ان بنس "لا يزال يعتزم لقاء عباس كما هو مقرر" . 

من جهته، يعقد مجلس الامن الدولي الجمعة جلسة طارئة لبحث خطوة ترامب التي ووجهت بتنديد دولي، بما في ذلك من قبل الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard