الفصائل والقوى: تهديدات ترامب تحدٍ مكشوف للشرعية الدولية

5 كانون الأول 2017 | 19:49

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

المخيمات.

أكّدت قيادة الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية في لبنان في بيان، اثر اجتماعها اليوم في سفارة دولة #فلسطين، حرصها على "الاستقرار الأمني في كافة المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، وعلى المواجهة الجماعية المخلصة والحازمة لكل ما من شأنه تهديد أمن ومعيشة وحياة أهلنا فيها، أو العلاقة الطيبة مع الجوار اللبناني الشقيق". 

ودعت أهالي المخيمات إلى "نبذ ظاهرة إطلاق النار إبتهاجا في مختلف المناسبات، باعتبارها ظاهرة خارجة عن اخلاقيات شعبنا الوطنية والنضالية والاسلامية"، مطالبة "الجهات الأمنية الفلسطينية المشتركة بأخذ دورها ومكافحة هذه الظاهرة المسيئة لشعبنا ولتاريخه ولمسيرته الكفاحية ضد الاحتلال الصهيوني".

وحيت القيادة "الجهود المخلصة التي تبذل لتذليل العقبات التي تعترض طريق المصالحة الفلسطينية"، مؤكدة وقوفها مع "القيادة السياسية الفلسطينية في وجه الضغوط التي تمس بشكل مباشر الثوابت الوطنية الفلسطينية وفي مقدمها القدس وحق العودة".

وشددت على أن "القدس ستبقى عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة رغما عن الإحتلال الصهيوني والإدارة الأميركية"، مدينة "بشدة تهديدات الرئيس الأميركي دونالد #ترامب التي اطلقها الاسبوع الفائت، واعلن فيها عزمه على اعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب"، معتبرة أن "هذه التهديدات هي تعبير وقح عن الانحياز الاميركي الكامل للاحتلال الصهيوني، واعتداء سافر على شعبنا وعلى الشعوب العربية والاسلامية، وتحد مكشوف للشرعية الدولية التي أكدت بكل قراراتها ذات الصلة بأن القدس عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة". 

ودعت "جماهير المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، الى المشاركة الكثيفة والنشطة في كافة الفعاليات التي تنظم استنكارا وتنديدا بهذه التهديدات".

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard