"رفاعة الطهطاوي والغرب: بواكير الحداثة أم بوادر الإخفاق؟" لريما لبان: لحظات الارتباك بين الشرق والغرب

5 كانون الأول 2017 | 15:44

المصدر: "النهار"

غلاف الكتاب.

"رفاعة الطهطاوي والغرب: بواكير الحداثة أم بوادر الإخفاق" (صدر عن دار نيلسون- تشرين الثاني 2017) قراءةٌ جديدة لريما لبان، تسائل المفارقات الأولى في احتكاك الإسلام بأوروبا، مطلعَ القرن التاسع عشر، وتصور لحظات الارتباك بين شرقٍ مُثقلٍ بتراثه الفقهي- الأخلاقي، وغربٍ يسود بعلومه الوضعية وسياسته العادلة، يعضده ازدهارٌ اقتصادي وتأنق ثقافي مطردان. وقد ركزت هذه القراءة على بذور الفشل المنغرسة في بيئة الجمود، لفهم العجز عن إجراء قطيعة معرفية مع التراث. كما اقترحت الباحثة تأويلاً معمقًا لجذور هذه المفارقات، وبعضُ آثارها لم يُمح إلى الآن، فَتحفرُ، كما عرَّف ميشال فوكو الحفر، في الطبقات الأولى التي ترسبت فيها بوادر الاختلال، بين واقع طامحٍ إلى التقدم وفكرٍ منشدٍّ إلى خطاب ماضوي، وهو ذات الاختلال الذي يفسر ليس فقط تناقضات الطهطاوي في زمنه، بل والعديد من تناقضات راهننا المأزوم.  

ومهدت الأكاديمية لبان لآراء الطهطاوي بعرضٍ مطول في المقدمة، لآراء رائدَيْن سبقاه، وهما عبد الرحمن الجبرتي (1753- 1825) ونقولا التُرك (1763- 1828). وهو تمهيدٌ وضع الكتابَ في سياقه الثقافي وأبان فيه عن تناسل الأفكار بعضها من بعض. فلم يكن خطاب الطهطاوي، وما أثقله من مفارقاتٍ، خطابًا طارئاً، من عدمٍ نَشَأَ، بل انحدر من بيئة ثقافية، استشعرت عجز النظام الفكري التقليدي عن استيعاب بذور الحداثة، ومظاهر التجديد، المادية والمفهومية.

وقد وُفقت الباحثة في اختيارها موقفيْن من تلك البيئة متقابليْن: الأول، دافع عنه المصري عبد الرحمن الجَبَرتي، رافضًا عنف الحملة الفرنسية، وما تركته من ندوب الانحلال، حين فرضت نفسها احتلالاً واستحالت غزوًا، وقد انبنى رفضه على أسسٍ دينية واضحة. والثاني، عبَّر عنه اللبناني نقولا التُرك، وهو إلى الانفتاح أقرب حيث نادى بالشجاعة في فَهم الآخر (الغرب)، والاستفادة من قيمه التجديدية، للنهوض من سبات الفِكر واستبداد الساسة. فكان الموقفان أرضية أولى، تدرَّج في مسالكها الوعرة فكرُ الطهطاوي توفيقًا بين أطرافها المتنازعة.

تنازعها ذلك الذي تجلى في تداخل الدين والمدنيَّة، وهي المسألة التي باطنت أعمال الطهطاوي بأسرها، دون أن تبوح باسمها، لأنها خاتلته بدءًا، وكادت أن تخدع الباحثة عَطفًا. إذ يدور خطاب النهضة الأولي على العلمانية، في معناها القاطع، الذي تبلور في عصر الأنوار: اعتماد العقل البشري لإنتاج القيم الحاكمة في المجتمع والسياسة، على أن يترك أمرُ الإيمان إلى الضمائر. ولذلك، تصدى الطهطاوي، بحماسة المصلحين، إلى قضية القوانين، وفصل السلطات الثلاث، ومصادر التشريع، ومنابع شرعية الحكم... غير أنه، في تحديدها، تردد بين الاتكاء على تراث الفقه وأصوله، وما شُيِّدَ عليهما من قيم العدل، ضمانًا للعمران البشري، كما حدده ابن خلدون، وبين الازدهار الاقتصادي، الناشئ في كنف الجمهورية. وشرطُ قيامها القطع مع الإقطاع، وتراثه الملكي وبطانته الدينية، وجلها يرسخ تغريب الإنسان، ولا يحرره.

وللانفكاك من ورطة التغريب هذه، عبر "العلمانية" مسلكًا جديدًا يصفه لمحاوريه من الأزهريين، اقتبس الطهطاوي - كما بَيَّنته الأستاذة لبان- مفرداتٍ من قاموس المعتزلة، واستعار منافحَتهم عن التحسين والتقبيح العقليِيْن. وببراعة فائقة، عاد إلى براهين علم الكلام، كي يوفق بين القيم، رغم تباعد مراجعها، ويدلل أنَّ العقل والعدل والحرية هي من كونيِّ التطلعات، فلا غضاضة في اقتباسها. وهنا مَكمن الإخفاق وبوادره القاتلة في خطابه الذي استحال "مواءمة مستحيلة" وتوفيقًا، جُله تلفيقٌ، يقرأ الحاضرَ الغربي بعيون الماضي الديني، ويُؤَول مؤسسات الجمهورية الفرنسية عبر شبكة مفاهيم الخلافة الإسلامية.   

وتتالت بعد ذلك عروضُ المصلح الأزهري متراوحةً بين ثقافتيْن: شرقيَّة وغربيَّة، استقصتها الدكتورة ريما لبان، في صبر وتؤدة، لتشكل مادة مرتبة، تُشبه متنًا اثنوغرافيا لمدنية باريس، منظورًا إليها بعيونٍ إسلامية، فاعتنى بالأنظمة الرمزية واللغوية لحضارة "الإفرنج"، بعد أن تتبعَ نظامَهم السياسي والاقتصادي. وهذا المتن الذي نظمته الأستاذة لبان، مُرتبًا حسب محاورَ، مستقصًى في كل بابٍ من آثار الطهطاوي الكاملة، لمما يضفي على عملها قيمة توثيقية كبرى: فقد اقتصر الباحثون قبلها على تعداد آراء الطهطاوي، يستقونها من كتاب واحدٍ، ولكنها عدلت عن طريقتهم واشتغلت على ما يسميه بيار بورديو "الحقل الثقافي"، فعرضت الحقول حسب تراتبيتها التفاضلية في فكر الطهطاوي: القانون، فالاقتصاد، فالعلوم، ثم مظاهر الاجتماع ووضعية المرأة وحالة اللغة...عاكسةً بهذا الترتيب مجالات الإصلاح التي انكبَّ عليها مفكرو النهضة بعده. ثم فصّلت، في كل حقل، مفارقات الطهطاوي، وتنازعات الرؤيتَيْن في عقله ووجدانه، وقد انقسم بين الانتماء إلى مرجعية الفكر الديني، والرغبة في اقتباس المثال الغربي، نشدانًا للتقدم اللائق "بخير أمة".

وكان لقضية المرأة- والباحثة امرأة ملتزمة بقضايا وطنها وأمتها- شأنٌ كبير في تفكير الطهطاوي كما في تحاليلها، فجهدت في تفكيك الصور النمطية التي شاعت عن الغربيات، وحللت أسباب تخلف هذه النظرة الذكورية، إذ من آثارها تخلف الوضع القانوني والاجتماعي لنصف المجتمع ومُربية الأجيال فيه. كان الفصل الخامس المخصص للمرأة جامعًا بين طرافة المحتوى وحرقة أن نبصر عِظمَ المسافة التي تفصل الخطاب العربي عن مكانة المرأة عنصرًا فاعلا في الحضارة.

ولم تغفل الباحثة قضايا تجديد لغة الضاد، حيث درست وعيَ الطهطاوي ليس فقط لعجز العربية، المنحدرة من البلاغة المهترئة، عن صياغة المفاهيم المبتكرة التي تحيل إلى مظاهر الحداثة وما يتصل منها بالاقتصاد والبنوك والبريد والمصانع والمسارح، وإنما إدراكه النقدي لضرورات تجديد أبنية اللغة، المعجمية والاستعارية، تأكيدًا على حتمية إحيائها لتضطلع بالتوليد المعجمي، وتسمي أشياء العالم الجديد الذي غدا يطوق الوعي من كل جانبٍ.

وهكذا، فهذه المادة الثرية بتضاربها، والتي أفاضت الدكتورة لبان في استعراضها، تحمل في طياتها بواكير النهضة، بما هي تطلعٌ للخروج من سجن انحطاط العصر الوسيط، للدخول إلى عتبات التاريخ الحديث. وتحمل، في الوقت عينه، بوادر الإخفاق ومحاذير التوفيق الذي بات "جمعًا بين الماء والنار"، على حد تعبير الناشر سليمان بختي في تصديره الكتاب.

توقّع ريما لبان كتابها في السابع من كانون الأول 2017 في معرض الكتاب ببيروت، من الساعة السادسة وحتى الثامنة مساء.

ربيع كيروز عشرون عاما من الشغف، وتستمر الحكاية


عشرون عاماً مرّت وكأنها شريط سينمائي بالأبيض والأسود يروي حكاية شغف بالفن، ويترجم عشقاً بالمرأة ويروي حكاية بلد صغير، انتج عملاقاً في مجال الإبداع والخيال الذي لا يعرف حدوداّ. لقد انضم المصمم العالمي ربيع كيروز  رسمياً الى حلقة المبدعين في الهوت كوتير والتي لا تحوي إلا اسماء قليلة من التي تغص وتضجّ بها الساحة المحلية والعالمية وتأخذ حجماً في وسائل الإعلام لدينا  أكثر مما ينبغي. التقينا بالمصمم ربيع كيروز في دارته الجديدة في الجميزة، وللمناسبة قام المصمم المبدع بتغيير اللوغو مركزاً على حرف R اي الراء بالأجنبية ليترجم العودة واستعادة الماضي وأيقوناته بروح متجدّدة فمن ليس له ماضٍ، لا حاضر له!  وفي هذه المناسبة عبر المصمم في حوار خاص أعددناه احتفالاً بمرور عشرين عاماً على الدار في لبنان عن مدى سروره بمسيرته كمصمم انطلق من لبنان الى العالمية، فقال: "منذ عشرين عاماً بدأنا، ومنذ عشر سنوات حقّقنا حلم افتتاح مقرّ لنا في باريس، ;كنّا ثلاثة أشخاص عندما زرنا لأول مرة المقر الذي سنفتتح فيه في باريس، واليوم بتنا ثلاثين شخصاً هناك، واليوم غدا هذا الحلم حقيقة بفضل فريق العمل والصحافيين الذين آمنوا بي، فلهم أقول شكرا".نجدها من مربع ومستطيل، فاللغة باتت عالمية والأشكال الهندسية لطالما الهمت هذا 

يستعيد ربيع كيروز مخزون عشرين عاماً ويقول:" أدين بجمال البدايات الى أول عروس قصدتني، لأنها وثقت في من دون أن ترى تصاميمي وكانت بداية المغامرة... لا زلت أذكر الخوف الذي كان ينتابني عندما أُظهر أول رسم للفستان للعروس، وأول رجفة قلب عندما أعتلي الخشبة...وهو أمر جيد لأن إحساس المرة الأولى الذي يرافقنا يدفعنا الى الأمام، فهذا القلق الدائم هو الحافز للتقدّم...

آخر مجموعة لي أسميتها "الحمد الله" وأنا ممتن لكلّ من عملي معي... لتلك الأيادي الصغيرة التي ترجمت أفكاري وممتن للأربعين فرداً من عائلتي الذين رافقوني في مشواري... وأنا ممتن لرئيسة تحرير فوغ الفرنسية سوزي منكيس لأنها قارنتني بمهندس الديكور، وأنا أعتبر أنّ الفستان هيكل جميل لا يحتاج الى زخرفة... العمل في لبنان مغامرة جميلة فنحن محاطون بأناس طيبين وكان يمكنني البقاء في باريس ولكن ثمة مغناطيساً يشدّني الى لبنان ولا أندم أبداً على البقاء فيه فلبنان بلد يربّي لنا أجنحة ويرفعنا الى العالمية...

في العام 2009 استقبلتني نقابة الأزياء في باريس وبعد عشر سنوات بتّ عضواً دائماً في قريق من المصممين الراقيين المحصورة بٍ 17 مصمماً فقط. مصدر إيحائي من روحي الشرقية ومن شمس بيروت وأنفذ تطريز الخيط في لبنان وكل الطلبات التي تردني من البلدان العربية... لا تتصورون فرحتي بأن عائلة ربيع كيروز باتت تحت سقف واحد وأتأثر عندما تقولون لي بأنني قدوة ومنذ عشر سنوات أسست مع تالا حجار مؤسسة ستارتش لدعم المواهب الجديدة وأطمح الى العمل على تطوير ودعم الحرفيين فنحن لا أتصور نفسي اصمم في ساحة لوحدي، فبرأيي ما في واحد يلعب وحدو بالساحة، بيزهق!".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard