تضاؤل انكماش القطاع الخاص في تشرين الثاني

5 كانون الأول 2017 | 13:21

على الرغم من التراجع المستمر في مستويات الإنتاج والطلبيات الجديدة الواردة، تضاءل انكماش اقتصاد القطاع الخاص اللبناني خلال شهر تشرين الثاني. علماً بأن مستويات التوظيف استمرت في التدهور، كانت وتيرة تقليص الوظائف لدى شركات القطاع الخاص هي الأبطأ، بما ساهم جزئياً في دعم أداء مؤشر مديري المشتريات للبنان BLOM PMI خلال الشهر الحادي عشر من السنة. على الرغم من ذلك، بقي المؤشر دون المستوى المحايد 50 نقطة الذي يفصل الانكماش عن النمو، للشهر الثالث و الخمسين على التوالي. من ناحية أخرى، ما زالت الطلبيات الواردة من الخارج تتأثر سلبا بانعدام الاستقرار السياسي في البلاد، الأمر الذي تجلّى في انخفاض طلبيات التصدير الجديدة خلال الشهر الحادي عشر من العام الحالي. في إطار تعليقه على نتائج مؤشر PMI لشهر تشرين الثاني، قال المدير العام لبنك بلوم إنفست الدكتور فادي عسيران: "في ظل تصاعد المخاوف بعد الاستقالة الصادمة لرئيس الوزراء اللبناني، يمكن وصف شهر تشرين الثاني بأنه الشهر الأكثر إثارة للجدل في 2017 على الصعيد السياسي. ورغم أن الانكماش كان أبطأ مما شهده الشهر السابق، فقد أدت التوترات السياسية الناتجة إلى تدهور النشاط التجاري لدى شركات القطاع الخاص اللبنانية، الأمر الذي انعكس سلبياً على انخفاض مستويات الإنتاج والطلبيات الجديدة. ورغم ذلك، فمن المتوقع أن تتحسن الظروف التجارية في الفترة القادمة في حال حدث انفراج سياسي خصوصاً بعد تعليق الحريري استقالته وفي ظل المشاورات السياسية المثمرة التي حدثت بين الرئيس ميشال عون والكتل البرلمانية الرئيسية". 


مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard