سجن ضابط مصريّ بعدما أعلن ترشّحه للرئاسة... أحمد قنصوة متّهم بـ"السّلوك المضرّ"

3 كانون الأول 2017 | 18:38

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

قررت النيابة العسكرية المصرية حبس أحمد قنصوة، وهو ضابط في الجيش المصري أعلن قبل 4 أيام عزمه على خوض انتخابات الرئاسة سنة 2018، 15 يوما على ذمة التحقيق، بعد اتهامه بالاضرار بـ"مقتضيات النظام العسكري"، على ما قال محاميه اليوم.

واوضح أسعد هيكل، محامي الضابط المصري، ان موكله اتهم بارتكاب "سلوك مضر بمقتضيات النظام العسكري"، بعدما "نشر فيديو وصرّح بآرائه السياسية". واشار الى انه "تم حبسه احتياطيا لمدة 15 يوما"، الى حين انتهاء النيابة من تحقيقاتها. 

في 29 تشرين الثاني، نشر قنصوة، وهو ضابط مهندس برتبه عقيد في الجيش المصري، 3 فيديوات على صفحته على "الفايسبوك" أعلن فيها اعتزامه الترشح في الانتخابات الرئاسية المقرر اجراؤها سنة 2018. وقال في أحداها:  "أحمد قنصوه، السن: 42 عاما، عقيد دكتور مهندس معماري استشاري، مدرس الهندسة المعمارية، الضابط العامل في الخدمةِ في الجيشِ المصري العظيم،أعـلن اعتزامي الترشح لمنصب رئيس الجمهورية في الانتخابات الرئاسية (...) في ضوء أهداف ثورة 25 يناير و30 يونيو ومطالبها". 

ووفقا للمحامي، فإن قنصوة "ما زال في القوات المسلحة، ويؤكد اعتزازه بالخدمة. وهو ليس متمردا أو منشقا". وقال: "لقد ترشح أسوة بما فعله الرئيس (عبد الفتاح) السيسي الذي ترشح ببزته العسكرية، ثم استقال" من منصبه كوزير للدفاع. 

وفي مقاطع الفيديو التي بثها على "الفايسبوك"، أوضح قنصوة أنه سبق أن قدم استقالته من القوات المسلحة العام 2014 "للرغبة في المشاركة السياسية والترشح للانتخابات"، إلا أن استقالته رفضت. ووجه انتقادات في الفيديو الى السياسات المتبعة في مجالات التعليم والصحة والاقتصاد، من دون ان يسمي السيسي. 

وجاء حبس قنصوة بالتزامن مع ترحيل دولة الامارات السبت رئيس الوزراء المصري الاسبق أحمد شفيق الذي كان مقيما فيها منذ العام 2012، بعد اعلانه الاربعاء نيته الترشح للانتخابات الرئاسية.

وتبعا للدستور المصري، "تبدأ إجراءات انتخاب رئيس الجمهورية قبل انتهاء مدة الرئاسة بـ120يومًا على الأقل"، اي انه يجب ان تبدأ في آذار المقبل، اذ تنتهي الولاية الاولى للسيسي في 8 حزيران 2018. ووفقا للدستور، "يجب أن تعلن النتيجة قبل نهاية المدة (الرئاسية) بـ30 يوما على الأقل". 

وفاز السيسي، قائد الجيش السابق الذي عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي العام 2013 بعد احتجاجات عارمة ضده، بالرئاسة في انتخابات 2014. ويبدو مؤكدا ترشح السيسي لانتخابات 2018، رغم انه لم يعلن ذلك رسميا حتى الساعة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard