من جبيل إلى صور فمحمية أرز الشوف وبعلبك نماذج لسياحة دامجة... فمتى تُعمَّم في لبنان؟

3 كانون الأول 2017 | 15:58

المصدر: "النهار"

في غياب تام لسياسة مسؤولة من الدولة لتعزيز الدمج، تعيد الأمم المتحدة اليوم تذكير قادة العالم بأن اليوم العالمي لذوي الحاجات الخاصة يصادف في الثالث من كانون الأول من كل سنة، مع التشديد على ضرورة دعم التصاميم الصديقة للجميع من أجل ضمان حقوق هذه الفئات.


في لبنان!في شاطىء صور. لم يعِ المسؤولون الرسميون فعلاً أهمية تعميم الدمج في السياسات العامة المعتمدة في الدولة. ولا يغيب عن أذهان الكثيرين أن الأرصفة مثلاً في شوارع رئيسية في العاصمة بيروت لم تستحدَث لتوفير الهندسة الملائمة لتحرك أي مواطن يستخدم الكرسي النقال للتوجه الى عمله مثلاً أو لشراء بعض حاجاته. ولا شك في أن لجوء بعض الشباب الى حمل رفيق لهم على كرسي نقال لصعود درج بات مشهداً متكرراً لا يليق بكرامة ذوي الحاجات الخاصة ولا بمن يدّعي الاهتمام أو السعي الى إنصاف هذه الفئة في مجتمعنا. ولا ننسى ايضاً ان ذوي الحاجات الخاصة، الذين يعانون صعوبات، لا يجدون في المطاعم أو حتى في المخازن الكبرى في العاصمة أي فرص لشرح الأنواع المتوافرة من الأطعمة أو لشراء حاجاتهم بلغة الـ "برايل"، ما يحدّ من استقلاليتهم ويجعلهم "عالة" على أنفسهم أولاً وعلى محيطهم ثانياً. السياحة الدامجة
في التحضيرات لمهرجان ارز الشوف. اذاً، المبادرات الفعلية للدمج تأتي من "أهل البيت" أنفسهم، أي أصحاب الشأن، لأنهم يدركون مدى الصعوبات التي تواجههم في حياتهم الاجتماعية، ومنها صعوبة التوجه الى دور العبادة أو المسارح أو...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard