عمليّة أمنيّة في تبيليسي... الشرطة "تفترض" مقتل مدبّر اعتداء مطار إسطنبول

27 تشرين الثاني 2017 | 20:59

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

أ ف ب

اعلنت #السلطات_الجورجية انها تدقق في مؤشرات حول وجود الشيشاني #احمد_شاتاييف، المشتبه في وقوفه وراء #اعتداء_مطار_اسطنبول في حزيران 2016، بين الجهاديين الذين قتلوا في #تبيليسي خلال عملية للقوات الخاصة.

وقتل 3 مسلحين حوصروا في مبنى في ضواحي العاصمة الجورجية الاربعاء، بينما اعتقل رابع في عملية لمكافحة الارهاب استمرت 20 ساعة، مما ادى ايضا الى مقتل احد عناصر الشرطة.

وقالت المتحدثة باسم اجهزة الامن الجورجية نينو غورغوبياني: "نفترض وجود تشاتاييف بين الارهابيين الثلاثة الذين قتلوا في هذه العملية". واضافت: "لا يمكننا ان نكون متأكدين الا عندما ينتهى الخبراء من عملهم"، مؤكدة "مشاركة الوكالات الاميركية المعنية في التحقيق". 

وما زالت السلطات الجورجية متكتمة حول هذه العملية، بحيث اشارت الأسبوع الماضي الى ان المسلحين المستهدفين ليسوا "مواطنين من جورجيا"، وينتمون إلى "جماعة إرهابية".

وعرفت وسائل الاعلام التركية الشيشاني شاتاييف بانه العقل المدبر للاعتداء الانتحاري في 28 حزيران في احد اكبر المطارات فى اوروبا، مما اسفر عن مقتل 47 شخصا. وذكرت صحيفة "حرييت" انه قد يكون زعيم تنظيم "الدولة الاسلامية" في اسطنبول. 

ووفقا للسلطات الجورجية، فإن نحو 50 شخصا من هذا البلد التحقوا بتنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق. وهؤلاء من الاقلية الشيشانية المسلمة في شمال البلاد.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard