فيديو: الأب علّاوي نقل مريضاً إلى مستشفى الحريري فوقع الإشكال... والإدارة تردّ

24 تشرين الثاني 2017 | 16:28

المصدر: "النهار"

  • ع. ع.
  • المصدر: "النهار"

من مستشفى الحريري.

نشر رئيس جمعية سعادة السماء الأب #مجدي_علاوي، عبر موقع "فايسبوك"، شريط فيديو يُظهر رفض مستشفى بيروت الحكومي استقبال مريض نقله الأب علاوي إلى قسم الطوارئ.  

وبحسب مقطع الفيديو، فقد حصل إشكال مع رجال الأمن المولجين حماية المستشفى، سائلاً: "مستشفى الحريري الحكومي هو مستشفى حكومي؟ وهل هكذا يتعرض رجال الأمن للكهنة؟ (جيبولن دورية)"، مؤكداً أن الجمعية "ستبقى الصوت الصارخ في البرية وستقف الى جانب كل إنسان أيًا كان لونه او دينه وسنكون محامين لكل انسان محتاج".

وفي اتصال مع "النهار" اكد الأب علاوي الحادث متسائلاً: "هيدا كان الجزاء لما قررت آخد شخص مريض عمستشفى يُفترض يكون حكومي، فقد كان خليل بيضون يعاني ارتفاعا في ضغط الدم وصل إلى 22. وعندما سارعنا ونقلناه إلى كل من مستشفيي الكرنتينا وبعبدا الحكوميين قيل لنا إنه بحاجة إلى غرفة عناية ولا سرير خالياً إلا في مستشفى بيروت الحكومي". وأضاف: "عندما وصلنا إلى المستشفى المذكور قيل لي إنه يتوجب علينا أن ندفع مبلغاً من المال لفتح ملف. وتعرضت لتهديد من أمن المستشفى". ولفت إلى أن "حالة المريض كانت خطرة فيما الموظفون كانوا يصرون على وجوب دفع مبلغ مالي، بذريعة أنهم إدارة خاصة"، مؤكداً أن المريض انتظر ساعة ونصف ساعة من دون عناية بحجة مبلغ من المال، وبعد اتصال من مكتب وزير الصحة اصبح بامكانهم فحص المريض! ولكن تم نقله الى مستشفى هارون الخاص وهو ما زال في العناية المركزة"، مطالباً بفتح تحقيق في الحادث. خليل تمت معالجته، ولكن هل يعقل ان يموت الفقير على باب المستشفى إذا لم يكن يملك نقوداً؟".


بدورها استغربت ادارة المستشفى طريقة تعامل الاب مع الموظفين، "فالمريض تم الكشف عليه وكل ما طلبه الموظفون فتح ملف. المستشفى حكومي وكل ما طلبناه فتح ملف وهو إجراء روتيني. في حال لم تكن حالة المريض خطرة، على أحد مرافقيه أن يضع مبلغا من المال كتأمين للبدء بالتحاليل المخبرية، على أن تتولى وزارة الصحة النفقات في اليوم التالي، ولو كانت حالته حرجة لما كانت ادارة مستشفى بعبدا ومستشفى الكرنتينا لتسمحا له بالمغادرة بالأصل"، مؤكدةً أن "الفريق الطبي الذي كان موجوداً في الطوارىء بادر، بعد رفض دفع الفاتورة، إلى الإتصال باللجنة الدولية للصيب الأحمر لتغطية الحالة، والأخيرة وافقت إلا أن الأب علاوي رفض وأصر على نقله إلى مكان آخر، وهو ما حصل وتم نقله بناءً على طلب الأب". 

واعتبرت ادارة المستشفى أن الاب علاوي "بادر الى التهجم وقام بتصوير الحادث منذ لحظة دخوله الى مبنى المستشفى، وهاجم العاملين فيه، وهو امر مرفوض".

بدوره نفى علاوي رد ادارة المستشفى، مؤكداً أن "المريض لم يتم الكشف عليه إلا بعد اتصال مكتب الوزير، وسيتم فتح تحقيق في الحادث لمحاسبة المقصرين"، مشيراً الى ان حالة المريض مستقرة رغم بقائه في العناية المشددة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard