زحف أزرق من مختلف المناطق لملاقاة الحريري في بيت الوسط

22 تشرين الثاني 2017 | 19:43

المصدر: "النهار"

  • ندى أيوب
  • المصدر: "النهار"

أجواء التوتر والارباك التي سيطرت على جمهور "المستقبل" تبعاً لغياب رئيس الحكومة سعد الحريري عن لبنان بعد تقديم استقالته من السعودية وما رافقها من تساؤلات، كُسِرَت اليوم وبشكل تام، حيث عاشت بيروت فرحة مناصري التيار الازرق بعودة زعيمهم اولا وتريثه بالعودة عن الاستقالة ثانيا.

من عاصمة الجنوب صيدا مسقط رأس الحريري حضرت وفود من مناصري تيار "المستقبل" لملاقاة الحريري في بيت الوسط، كما من صيدا زحف محبو الحريري منذ الصباح الباكر من عكار وطرابلس والناعمة، وكانت ساحة الشهداء نقطة تجمع المهللين لعودته حيث ركنت الباصات التي أقلتهم من مناطقهم البعيدة واكملوا طريقهم سيراً على الأقدام باتجاه بيت الوسط رافعين الأعلام اللبنانية وأعلام تيار "المستقبل" وصور الحريري. وعلى وقع الأغنيات الوطنية واللافتات المؤيد للرئيس العائد جالت المواكب السيارة شوارع العاصمة.

عاد الأزرق الى وسط المدينة، طرقات بيروت فتحت أمام المناصرين، والاجواء تتحدث عن نفسها، كبار وصغار يهتفون "كلنا سعد"، أم تصطحب ابناءها الاربعة آتية من طرابلس تقول لـ"النهار": "بمجرد رؤية الشيخ اطمأنت قلوبنا"، ابنها الأكبر يضيف "الرئيس لم يخيّب ظنوننا وسنكون كما يريدنا أن نكون"، يقترب شاب ليشير الى ان حماستهم زادت بعد لقاء الحريري في بيت الوسط. "الوسط مرجعيتنا" هكذا عبر احدهم وآخر يقول: "لبنان توحد حول الحريري ونحنا دمنا فداه". 

وعن القنبلة السياسية التي فجرها الحريري من قصر بعبدا بالتريث بالاستقالة تؤكد سيدة أتت من عكار أنها توافق الحريري بكافة قراراته، ان كانت العدول عن الاستقالة ام المضي بها، موضحة "لا نقبل برئيس جديد للحكومة الا بعد موافقة الحريري عليه"، شاب عشريني من صيدا يضع وشاح تيار "المستقبل" حول عنقه استعان بمصطلح للحريري ليلفت الى أن "صدمة إيجابية عاشها جمهور المستقبل اليوم بلقائه الشيخ سعد". 

تقاطر أبناء صيدا والشمال والبقاع لاقوا أبناء بيروت وبشامون للمشاركة في "يوم الوفاء" كما أسموه، ليعبروا أنهم معه على "الحلوة والمرة"، في بيت الوسط ألقوا التحية على زعيمهم الذي أطل عليهم بكلمة وجدانية شكرهم فيها على عاطفتهم ووفائهم، عادوا أدراجهم الى حيث أتوا بفائض من الحماسة بعد وعده لهم بأنه سيكون الى جانبهم لاكمال الطريق، آملين أن لا يغيب عنهم مرة أخرى في ظروف غامضة. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard