جزيرة تخرج من قلب بحر العرب بعد زلزال بلوشستان

25 أيلول 2013 | 16:34

المصدر: (ا ف ب)

  • المصدر: (ا ف ب)

الزلزال القوي الذي ضرب باكستان خلف جسما خارجا عن المألوف : "جزيرة" برزت فجأة على سطح بحر العرب على بعد مئات الكيلومترات من مركز الهزة مثيرة ذهول العلماء والمتنزهين.

ويقول محمد رستم المقيم في قرب مرفأ غوادار الباكستاني المطل على بحر العرب، والواقع على مسافة 400 كيلومتر من مركز الزلزال "انها ليست بالشيء الصغير، انها شيء ضخم خرج من تحت الماء".

وضرب زلزال بقوة 7,7 درجات ولاية بلوشستان الباكستانية واسفر عن مقتل 200 شخص.

وبعد الزلزال، شاهد سكان غوادار قمة ترتفع في عرض البحر، على بعد مئات الامتار من الشاطئ، بارتفاع عشرين مترا، وعرض مئة متر.
ويقول رستم "انه امر غريب جدا ومثير للهلع ان ترى شيئا كهذا يخرج من الماء".

واثارت هذه الجزيرة فضول بعض الصيادين وهواة التصوير، فاقتربوا منها والتقطوا لها صورا.

وتمتلك الزلازل قدرة على احداث تغيرات كبيرة جدا في الارض. فالزلزال الذي ضرب اليابان بقوة تسع درجات في العام 2011، وتلته موجات مد بحري مدمرة، كان شديدا لدرجة انه حرف محور الارض 17 سنتيمترا، وتسبب بالتالي بتقصير طول النهار 1,8 جزءا من الف من الثانية، وفقا للحسابات التي اجرتها وكالة الفضاء الاميركية (ناسا).

ووراء هذه الجزيرة التي ظهرت في بحر العرب اثر الزلزال تفسير علمي مقنع يتصل بحركة الصفائح التكتونية والبراكين الواحلة.
وقد توجه فريق من المعهد الباكستاني لعلوم المحيطات الى هذه الجزيرة، وعثروا على نسب كبيرة من غاز الميتان.

ويرى غاري غيبسون العالم المتخصص في الزلازل في جامعة ملبورن في استراليا ان ظهور هذه الجزيرة على بعد مئات الامتار من مركز الزلزال "امر مثير حقا".

ويقول لوكالة فرانس برس "جرت امور مماثلة في هذه المنطقة، لكنه حدث خارج المألوف ونادر الوقوع".

ويضيف "لم أسمع بحياتي عن شيء من هذا النوع" يقع على مسافة بعيدة عن مركز الزلزال.

وبحسب غيبسون، فان هذه الجزيرة في الواقع ليست سوى "بركان من الوحل" والترسبات التي دفعتها الى سطح المياه انبعاث غاز الميتان اثناء وقوع الزلزال.

وعلى ذلك، فان هذه الجزيرة ليست كتلة صخرية جامدة، بل هي كتلة من الوحل الممزوج بالصخور، وهي ستتحلل وتغرق مع مرور الوقت.
وما زال كبار السن في غواجار يتذكرون زلزالا مشابها ضرب منطقة ماكران في بلوشستان، وتقدر قوته ب8,1 درجات، وقد اسفر حينها عن تشكل جزيرة مماثلة.

ولن يجدي نفعا اطلاق تسمية على هذه الجزيرة، اذ انها سرعان ما ستتحلل وتغرق، وفقا للعلماء.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard