نجمة أفلام إباحية تؤمّن لقمة العيش لولديها... 850 ألف دولار في سنة واحدة

15 تشرين الثاني 2017 | 12:33

المصدر: "الدايلي مايل"

  • المصدر: "الدايلي مايل"

نجمة أفلام إباحية.

منذ ست سنوات، تعمل الأم لولدين في مجال الدعارة قبل أن تنتقل للعمل كنجمة أفلام إباحية، من أجل كسب المال، وفق ما ذكر موقع "الدايلي ميل" البريطاني.  

في البدء، كانت أوبري بلاك (42 سنة) تعمل مصورة ومصممة غرافيك بمساعدة ابنتها، قبل أن تجذبها جلسة تصوير مع مجموعة من فتيات الدعارة، فتقرّر أن تغيّر مهنتها.

انتقلت حينها ابنتها إلى الولايات المتحدة للعيش مع حبيبها، فسكنت أوبري في شارع مقابل لها وبدأت بتوسيع مهنتها الجديدة، فأنشأت حساباً خاصاً بها من أجل مهنة الدعارة.

وأكّدت أوبري أنّها جنت 850 ألف دولار في سنة واحدة فقط من خلال العمل في الدعارة. وبعد فترة وجيزة من توسّع عملها في هذا المجال، انتقلت للعمل في مجال الأفلام الإباحية.

أمّا بالنسبة لولديها، فشرحت أوبري أنّها اضطرت إلى شرح عملها إلى ابنها الذي يبلغ الـ10 سنوات قائلة: "أنا أواعد الرجال مقابل الحصول على المال". وأكملت: "لا أستطيع أن أشرح له تفاصيل أكثر لأنّه صغير ولن يفهم ما يحصل. أمّا ابنتي فتعلم بكل التفاصيل ولم تكن سعيدة أبداً بما يحصل". وأضافت أوبري أنّها وجدت صعوبة في بادئ الأمر وتردّدت في الدخول إلى هذه المهنة بسبب معتقداتها الدينية المشدّدة وتعلّقها بالمذهب المورموني المتشدّد.

والآن، أي بعد مرور نحو الست سنوات، أصبح الأمر أكثر طبيعياً، وتقبّل ولدا أوبري ما تفعله والدتهما لتحصل على لقمة العيش. كما أنّ والدة أوبري المتدينة تقّبلت ما تقوم به ابنتها وقالت لها: "الأب السماوي ينظر إلى ما في قلب الشخص ونياته".

وعن دورها كأم، لم تقصّر أوبري أبداً في تربية ولديها والاهتمام بهما. وكانت دائماً تتابعهما في الأمور الدراسية وتقابل معلماتهما لتتأكّد من وضعهما الدراسي، على الرغم من أنّ الكثير من الأهالي والمعلمات كانوا ينتقدونها وينظرون إليها باشمئزاز وغضب.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard