زيمبابوي: دبابات تتوجّه نحو هاراري... قائد الجيش يهدّد بالتّدخل "لحماية ثورتنا"

14 تشرين الثاني 2017 | 19:07

المصدر: رويترز

  • المصدر: رويترز

أ ب

شوهدت 4 دبابات وهي تتوجه صوب هاراري، عاصمة #زيمبابوي، بعد يوم من اعلان قائد القوات المسلحة أنه مستعد "للتدخل" لإنهاء حملة تطهير ضد أنصار نائب الرئيس المقال إمرسون منانغاغوا. ورأى شاهد من "رويترز" دبابتين أخريين متوقفتين على الطريق الرئيسي من هاراري إلى تشينهوي، على بعد نحو 20 كيلومترا من المدينة. وكانت إحداهما معطلة، على ما يبدو، في الطريق صوب هاراري.

وقال شهود إن الدبابات حولت مسارها قبل الوصول إلى هاراري، واتجهت نحو مجمع للحرس الرئاسي في منطقة دزيفاراسيكوا عند أطراف العاصمة. وقال شاهد على طريق سريع إلى تشينهوي، وهو يشير إلى طريق يؤدي إلى مجمع الحرس الرئاسي الذي تتمركز فيه كتيبة الدفاع عن الرئيس: "كان هناك نحو 4 دبابات. وحولت مسارها إلى هنا. ويمكنك رؤية آثارها على الطريق". ولم يتسن الوصول إلى مسؤولين حكوميين للتعليق.

وكان الرئيس روبرت #موغابي، الذي يحكم زيمبابوي منذ استقلالها قبل 37 عاما، يترأس اجتماعا وزاريا أسبوعيا في العاصمة اليوم. وساد الهدوء العاصمة، ولم يظهر وجود لأي قوات، بينما تواصلت الأعمال كالمعتاد.

وفي خطوة غير مسبوقة، وجه الاثنين قائد الجيش كونستانتينو تشيونغا تهديدا صريحا بالتدخل في الشؤون السياسية، بعد أسبوع من إقالة موغابي نائب الرئيس. وتلا تشيونغا بيانا أمام الصحافيين، خلال مؤتمر صحنفي حضره كبار قادة الجيش، جاء فيه: "علينا تذكير من يقف وراء الخدع الغادرة الحالية بأن الجيش لن يتردد في التدخل عندما تتعلق الأمور بحماية ثورتنا".

ولم يرد موغابي أو قرينته حتى الآن على بيان قائد الجيش. وامتنعت وسائل الإعلام الرسمية في زيمبابوي عن إذاعة بيان قائد الجيش. وكانت صحيفة "هيرالد" بدأت بنشر بعض تعليقاته عبر حسابها على "تويتر". لكنها حذفت تلك التغريدات من دون توضيح.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard