دولة عائمة تحرّر الإنسان من السياسيين!

14 تشرين الثاني 2017 | 19:22

المصدر: "الصن"

  • المصدر: "الصن"

من المقرر أن تشهد السنة 2020 إقامة أول دولة عائمة في العالم قبالة جزيرة تاهيتي في المحيط الهادئ. 

ووفق صحيفة "الصنّ"، تعتزم مجموعة تسمى معهد Seasteading البدء ببناء المجمع على المنصة البحرية في السنة 2019، حيث وقعت الشركة الأميركية اتفاقية مع حكومة بولينيزيا الفرنسية، ويدعمها مؤسس PayPal، بيتر تيل.

ويأمل جو كويرك، رئيس معهد Seasteading، في أن تبحر آلاف الدول العائمة في حلول السنة 2050، يسكنها أشخاص يريدون وضع قواعدهم الخاصة، والتحرر من أرباب العمل والسياسيين والبيروقراطيين.

وسبق أن وضع كويرك رؤيته الخاصة في كتاب بعنوان Seasteading كيف ستعيد الأمم العائمة الحياة للبيئة وتثري الفقراء وتعالج المرضى، وتحرر الإنسانية من السياسيين، قائلا: "الحكومات عالقة في القرون السابقة ولا تتطور، وذلك لأن الأرض تحفز المحتكرين للسيطرة عليها، وأمضى خبراء البناء في معهد Seasteading، خمس سنوات في محاولة تحديد كيفية بناء مجتمعات دائمة ومبتكرة تعوم في البحر".


ويذكر أن ارتفاع مستويات سطح البحر يشكل تهديدا لـ 118 جزيرة، تشكل بولينيزيا الفرنسية، ومن المقرر الآن إجراء المزيد من التحقيقات في الأثر الاقتصادي والبيئي والقانوني للمخطط. 

وفي وقت سابق، قال راندولف هنكن، المدير التنفيذي للمعهد "ما نهتم به هو الاختيار المجتمعي، ولدينا الموقع المناسب لتجربة أشياء لم تُجرب من قبل، وكنا نبحث عن المياه المحمية، لكننا لا نريد إنشاء الدولة في المحيط المفتوح، على الرغم من أن الأمر ممكن من الناحية التكنولوجية، ولكن لا يمكن تنفيذ الفكرة اقتصاديا".

وأضاف راندولف، أنه واثق من الفائدة التي سيقدمها المشروع لاقتصاد بولينيزيا الفرنسية، بخاصة في مجال استقطاب موجة جديدة من السياحة.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard