الشابة الفرنسية تروي تفاصيل قصّتها مع المجرد: "ضربني بشدة واغتصبني" (فيديو)

14 تشرين الثاني 2017 | 13:08

المصدر: "يوتيوب"

  • المصدر: "يوتيوب"

بعد صمتها الطويل منذ انطلاق محاكمة #سعد_المجرد، قررت الفرنسية لورا بريول كشف التفاصيل من خلال فيديو نشرته في "يوتيوب" روت خلاله ما حصل مع الفنان المغربي.

وأوضحت بريول (21 عاماً) في الفيديو: "تعرَّضت للاغتصاب والضرب"، مشيرة إلى أنها "رفضت التحدث عن الموضوع في وقت سابق لأنها لم تشأ أن تخلق ضجة حولها"، وقالت: "اليوم أحس أنني توسخت بسبب هذه القضية، الجميع عرف كل شيء عن الموضوع، بمن في ذلك عائلتي، وهو أمر كان يصعب عليَّ تقبله، واليوم قررت أن أقول كل شيء من دون الدخول في التفاصيل".

وشرحت لورا بالتفاصيل ليلة الاغتصاب، قائلةً: "ليلة الحادثة كنت في ملهى ليلي، وصودف أن المعتدي عليّ كان موجوداً هناك ودعاني لشرب كأس معه وكان لطيفاً، كنت أشرب الماء فقط، في حين هو كان يحتسي الكحول".

وبعدها اقترح عليها أن يُكملا السهرة في ملهى ليلي آخر، وعندما عبَّرت له عن قلقها من كيفية عودتها إلى منزلها، أقنعها أنه يتوافر لديه الكثير من السائقين الخاصين والسيارات، وعليها ألا تقلق. وأضافت: "عندما خرجنا توقفت سيارة أمامنا، ونزل منها بعض معارفه وأخذوا يتبادلون الحديث باللغة العربية، الشيء الذي لم أفهم منه شيئاً. وعندما سألته عن الأمر، قال إننا سنكمل السهرة في فندق صديقه".

ثم أردفت: "كنا في التاكسي، وكنت راغبة بشدة في التعرف أكثر إلى المعتدي علي، وفي فندق صديقه كنا أربعة، أنا وهو وشابة وصديقه. تسلينا وضحكنا كثيراً ثم اقترح عليّ أن ننتقل إلى الفندق الذي حجز فيه جناحاً كاملاً، ويمكننا هناك أن نستمتع كما نريد من دون أن نزعج أحداً بضجتنا".

وأضافت: "في غرفته شغلنا الموسيقى، وبدأنا في الرقص لنقترب من بعضنا البعض حتى قبلني.. حينما أراد أن يعيد تقبيلي رفضت وأدرت وجهي، الشيء الذي لم يعجبه، فضربني بشدة غير متوقعة، حاولت أن أدافع عن نفسي لكنه كان أقوى مني ومستلقياً فوقي وبعدما ضربني بشدة اغتصبني".

ثم روت لورا محاولته لاغتصابها مرة ثانية وتفاصيل هروبها وتحقيقات الشرطة وعلاجها، وأشارت إلى أنها لم تخبر والدتها ما حصل معها بداية، إلا أنها وبعد انتشار الحقيقة وبدء الناس بإهانتها والتعرض لها ولعائلتها اضطرت للانتقال من منزل والدتها خوفاً على سلامتهما معاً.

وختمت الفيديو وهي تبكي طالبة المساعدة من كل فتاة تعرّض لها المجرد واغتصبها، لافتة إلى أنها علمت من الإعلام أنها ليست ضحيته الوحيدة.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard